اجتماع قيادي تمهيدا لمؤتمر الحزب الشيوعي في الصين   
الأربعاء 1428/9/29 هـ - الموافق 10/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:16 (مكة المكرمة)، 21:16 (غرينتش)
القيادات تتجه إلى مؤتمر الحزب بهدف إجراء تغيير سياسي (الفرنسية-ارشيف)

عقد زعماء بارزون في الحزب الشيوعي الحاكم في الصين اجتماعا بالعاصمة بكين بهدف التمهيد لمؤتمر الحزب الذي يعقد الأسبوع القادم.
 
وناقش المجتمعون الثلاثاء اللمسات الأخيرة لتغييرات أساسية تطال التسلسل القيادي للحزب الذي يعقد مؤتمره كل خمس سنوات ويتوقع أن يستخدمه الرئيس الصيني هو جينتاو لتعزيز سلطته.

وأفادت وسائل إعلام صينية بأن نحو 350 من أعضاء اللجنة المركزية بالحزب سيناقشون مسودة كلمة سيلقيها الرئيس هو جنتاو في الاجتماع، بالإضافة إلى تعديل على دستور الحزب لإيضاح مفاهيم أيديولوجية تنسب إلى الرئيس.

وتستمع اللجنة المركزية للحزب المكونة من 198 عضوا دائما وأكثر من 150 من الأعضاء المؤقتين، إلى تقرير عن التحقيق مع "تشن ليانجيو" الذي أقيل العام الماضي من منصبه كزعيم للحزب في شنغهاي وهي منطقة نفوذ سياسي للرئيس الصيني السابق جيانغ زيمين.

وقالت صحيفة "تا كونج باو" التي تصدر في هونغ كونغ وتمولها بكين إن تشن الذي فقد أيضا مقعده في المكتب السياسي الذي يتخذ القرارات الحزبية، سيطرد رسميا من الحزب في خطوة ستقوي قبضة الرئيس الصيني الحالي.

تغييرات سياسية
"
يتوقع أن يصادق الاجتماع على خطة لضم الأفكار السياسية للرئيس الصيني في دستور الحزب بما يفسح له مكانة إلى جوار ماوتسي تونج ودنج شياو بنج في قائمة عظماء الصين الشيوعيين.

"
ومن المتوقع أن ينظر الاجتماع المقرر الأسبوع المقبل في إجراء تغييرات بالمكتب السياسي للحزب المكون من 25 عضوا، واللجنة الدائمة التابعة له المكونة من تسعة أشخاص والتي تتخذ جميع القرارات السياسية الهامة في الصين.

كما سيصادق الاجتماع أيضا على خطة لضم الأفكار السياسية للرئيس الصيني في دستور الحزب بما يفسح له مكانة إلى جوار ماوتسي تونج ودنج شياو بنج في قائمة عظماء الصين الشيوعيين.

وتهدف مفاهيم هو جينتاو الخاصة بالتنمية العلمية وبناء مجتمع متجانس إلى تصحيح مسار البلاد بعد الإدارة السابقة التي تبنت النمو الاقتصادي السريع على حساب البيئة.

ويحضر أكثر من 2200 عضو المؤتمر الذي سيسعى فيه هو جينتاو للإطاحة بمنافسيه وترشيح وتعيين آخرين، ويتخلص من النفوذ المتبقي للرئيس الصيني السابق جيانغ زيمين.

وتستغل جماعات حقوق الإنسان المؤتمر لطرح قضاياها وتصدر جماعة المدافعين الصينيين عن حقوق الإنسان رسالة مفتوحة للزعيم الصيني يطالبون فيها المؤتمر بتبني إصلاحات سياسية وضمان حرية التعبير والتجمع.

يشار الى أن الحزب الشيوعي الصيني عدل من أيديولوجيته الأساسية وتحول إلى فتح الاقتصاد الصيني خلال السنوات العشرين الماضية. كما أجرى تعديلات على دستور الحزب عام 2002، وأجرى تغييرات أيديولوجية في سياسته بهدف ضمان بقائه في الحكم.

وأشارت وسائل إعلام رسمية هذا الأسبوع إلى أن أكثر من 73 مليون شخص ينتمون إلى الحزب الشيوعي من أصل 3ر1 مليار نسمة هم سكان الصين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة