الاحتلال يعتقل قياديين في حماس بالضفة   
الأربعاء 1435/8/28 هـ - الموافق 25/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:38 (مكة المكرمة)، 12:38 (غرينتش)

اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية 17 فلسطينيا بينهم قياديون من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بعدما اعتقل قبل ذلك مئات آخرين في الضفة الغربية ردا على اختفاء ثلاثة مستوطنين.

وقال مراسل الجزيرة نت إن من بين المعتقلين النائبان عن حركة حماس خالد طافش وأنور الزبون، بالإضافة إلى القياديين في الحركة حسن الوردان وغسان هرماس، وجميعهم من محافظة بيت لحم جنوبي الضفة الغربية.

كما نفذت قوات الاحتلال مزيدا من عمليات الدهم وتفتيش المنازل والمنشآت في مدينة الخليل -التي تقع أيضا جنوبي الضفة الغربية- وفي القرى المحيطة بها.

وكان الجيش الإسرائيلي بدأ مطلع الأسبوع الماضي حملة عسكرية واسعة بالضفة تركزت في الخليل بحثا عن ثلاثة مستوطنين اختفت آثارهم من مجمع عتصيون الاستيطاني الواقع بين مدينتي الخليل وبيت لحم يوم 12 يونيو/حزيران الجاري الحالي.

وقال نادي الأسير الفلسطيني أمس إن إسرائيل اعتقلت أكثر من 530 فلسطينيا منذ بدء حملتها العسكرية بحثا عن المستوطنين الثلاثة, ومن جملة المعتقلين 11 نائبا عن حركة حماس, في مقدمتهم رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك.

وتشتبه الحكومة الإسرائيلية في أن المستوطنين الثلاثة تعرضوا للأسر من أحد فصائل المقاومة الفلسطينية الناشطة في الضفة الغربية.

وفي مقابلة مع الجزيرة قبل أيام, أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل أن الحركة ليس لديها معلومات عن المستوطنين, لكنه قال إن الحركة تبارك أسرهم لو حصل.

وأعلن مصدر عسكري إسرائيلي أمس أن الجيش سينتقل في غضون أيام إلى خطة بديلة في عملياته المستمرة في الضفة الغربية بحثا عن المستوطنين الثلاثة المفقودين.

وقال المصدر للجزيرة إن الجيش سيقلل من انتشار قواته في أرجاء الضفة، وسيتوقف عن عمليات الدهم والاعتقال الواسعة، وسيعتمد على المعلومات الاستخبارية ويركز عمليات الدهم في أماكن محدودة جدا، وفق ما يتوفر من معلومات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة