تلغراف: حزب الله يقر باختراقه من مخابرات أجنبية   
الأربعاء 17/3/1436 هـ - الموافق 7/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:51 (مكة المكرمة)، 10:51 (غرينتش)

تناولت بعض عناوين الصحف البريطانية والأميركية الصادرة اليوم الأربعاء موضوعات متفرقة، فتحدثت عن اعتراف حزب الله باختراقه من مخابرات أجنبية، ومقال بشأن ما بعد هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية، والآثار العالمية لخروج اليونان من منطقة اليورو.

نشرت صحيفة ديلي تلغراف أن جماعة حزب الله اللبنانية أقرت علنا بصراعها ضد التجسس، في اعتراف نادر بحدوث "اختراقات خطيرة" في صفوفها من قبل وكالات استخبارات أجنبية.

جماعة حزب الله أصبحت عرضة للاختراق لعدة أسباب، منها نموها والأجندات الكثيرة التي تتطلب انتباه القيادة، خاصة الحرب السورية

وذكرت الصحيفة أن هذا الأمر يؤكد ضمنا أن القائد المسؤول عن ضرب الأهداف الإسرائيلية كان هو نفسه مجندا من قبل إسرائيل، في إشارة إلى رئيس سابق لوحدة العمليات الخارجية بالجماعة كان قيد المحاكمة الشهر الماضي بشبهة التجسس لصالح إسرائيل.

وترى خبيرة في شؤون حزب الله بمعهد الشرق الأوسط في واشنطن أن الجماعة أصبحت عرضة للاختراق لعدة أسباب، منها نموها والأجندات الكثيرة التي تتطلب انتباه القيادة، خاصة الحرب السورية.

وفي سياق آخر، نقلت مجلة "فورين بوليسي" عن مسؤولين أميركيين سابقين ومحللين أنه حتى لو تمكنت أميركا والقوات العراقية من دحر تنظيم الدولة فإن منع تفكك العراق على طول الخطوط الطائفية والدينية قد يستلزم وجودا أميركيا طويل الأجل بقيادة أممية، وهذا يعني بقاء قوة أميركية متواضعة في العراق وسوريا في نهاية المطاف بمجرد دحر التنظيم.

ويرى الخبراء أن الوقت الحالي ملائم للتخطيط لما سيأتي بعد هزيمة تنظيم الدولة أو احتوائه بدرجة كافية لتجنب تكرار الانسحاب الأميركي من العراق في عام 2011 الذي سمح لإيران بأن تصبح قوة مهيمنة، مما همش السنة وقاد إلى قيام التنظيم.

وفي الشأن الأوروبي كتبت صحيفة غارديان في افتتاحيتها أن خروج اليونان من منطقة اليورو ستكون له آثار عالمية، ومع ذلك يبدو أنه لا مفر منه.

وترى الصحيفة أن تسارع الأحداث في اليونان والانتخابات المقررة في وقت لاحق من هذا الشهر ستكون كارثية أيضا لمنطقة اليورو ككل بسبب احتمال انتقال "العدوى" إلى دول أخرى مثل البرتغال وإسبانيا وغيرها من دول الاتحاد الأوروبي، ومن ثم فإن هذا الأمر يستلزم البدء في إعداد خطط طوارئ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة