حزب العمل الإسلامي يحتج على زيارة البابا للأردن   
الخميس 28/4/1430 هـ - الموافق 23/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:23 (مكة المكرمة)، 13:23 (غرينتش)
زكي بني ارشيد (الجزيرة نت-أرشيف)
واصل الإسلاميون في الأردن الاحتجاج على الزيارة التي سيقوم بها بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر للأردن الشهر المقبل.
 
فبعد انتقاد جماعة الإخوان المسلمين للزيارة ومطالبتها بإرجائها، احتج حزب جبهة العمل الإسلامي الذراع السياسي للجماعة اليوم الخميس على هذه الزيارة.
 
وطالب الأمين العام للحزب زكي بني ارشيد الحكومة الأردنية بحثّ البابا على تقديم اعتذار للمسلمين عن تصريحات نسبت إليه قبل ما يزيد عن عامين واعتبرت في العالم الإسلامي مسيئة للإسلام.
 
وقال بني ارشيد في مذكرة بعث بها إلى رئيس الوزراء نادر الذهبي إن بابا الفاتيكان لم يعتذر عن الإساءة حتى الآن ما يعتبر استفزازا لمشاعر مليار ونصف المليار من المسلمين في أرجاء المعمورة.
 
زيارة مرفوضة
واعتبر الحزب أن زيارة البابا مرفوضة وغير مرحب بها  في حال إصراره على مواقفه المسيئة للإسلام والمسلمين واستخفافه بمشاعر المسلمين وعدم إعلانه احترام الإسلام والرسول.
 
وكانت تصريحات قد نسبت للبابا ربط فيها بين العنف والإسلام خلال محاضرة له في بلدة ألمانية عام 2006، قد أثارت ردود فعل واستنكار في العالم الإسلامي.
 
يشار إلى أن الناطق الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين جميل أبو بكر كان قد طالب بابا الفاتيكان بالاعتذار عن التصريحات التي مست بالإسلام وبالرسول الكريم.
 
ومن المقرر أن يبدأ البابا في الثامن من الشهر المقبل رحلة للأراضي المقدسة يستهلها بزيارة الأردن لمدة أربعة أيام يتوجه بعدها إلى إسرائيل وأراضي السلطة الفلسطينية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة