حرائق كاليفورنيا تقتل 14 وتدمر 650 منزلا   
الاثنين 1424/9/3 هـ - الموافق 27/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
المنازل فريسة سهلة للنيران (رويترز)

قتل 14 شخصا على الأقل جراء حرائق الغابات التي اجتاحت مدينة سان دييغو جنوب ولاية كاليفورنيا.

وأكد مسؤولون أميركيون أن الحرائق التي لا تلوح أي بوادر لحد الآن على قرب توقفها, أتت على أكثر من 650 منزلا بالكامل وشردت عشرات آلاف السكان.

وتستعر الحرائق الضخمة التي يؤججها الطقس الحار ورياح سانتا آنا الجافة وقلة الرطوبة, في ستة أماكن بالولاية. وأتلفت النيران أكثر من 100 ألف فدان وتهدد أكثر من 30 ألف منزل في أنحاء المنطقة وسببت خسائر تقدر بملايين الدولارات.

وأعلن حاكم كاليفورنيا غاري ديفيز حالة الطوارئ في مقاطعتي فينتورا وسان برناردينو شمال وشرق لوس أنجلوس وطلب من الرئيس الأميركي جورج بوش إعلان المقاطعتين منطقتي كوارث. كما أدت الحرائق إلى تأخير العديد من الرحلات في مطار لوس أنجلوس الدولي الذي يعتبر أحد أكثر المطارات ازدحاما في العالم.

ويعتقد رجال الإطفاء الأميركيون أن تكون الحرائق قد نجمت بفعل فاعل. ونصحت السلطات الإقليمية السكان بتقليص ممارسة الرياضات في الهواء الطلق لأن الهواء أصبح غير صحي بفعل الأدخنة الكثيفة. ويشارك في عملية إخماد حرائق كاليفورنيا أكثر من 2000 رجل إطفاء تمكنوا من احتواء 21% من المنطقة المنكوبة حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة