أوباما يبارك كرزاي رئيسا لأفغانستان   
الثلاثاء 15/11/1430 هـ - الموافق 3/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 2:27 (مكة المكرمة)، 23:27 (غرينتش)

المتحدث باسم البيت الأبيض: كرزاي أصبح الرئيس الشرعي لأفغانستان (الفرنسية)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه حث نظيره الأفغاني حامد كرزاي على تحسين إدارة حكمه بعد الانتخابات الرئاسية التي أقرت اللجنة المستقلة للانتخابات فوز كرزاي بها بعد إلغائها الجولة الثانية، فيما أجرى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مباحثات في كابل تركزت على التطورات السياسية.

وأعلن أوباما أنه حث كرزاي -في محادثة هاتفية بينهما أمس الاثنين- على إحداث "إجراءات" على الأرض، وأكد أنه سيراقب الوضع الأمني لضمان وجود تقدم في أفغانستان.

من ناحيته قال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبز إن كرزاي أصبح الرئيس الشرعي لأفغانستان، وإن قرار أوباما بشأن إرسال مزيد من القوات الأميركية إلى هناك ما زال أمامه أسابيع.

وكان عدة مسؤولين في الإدارة الأميركية قد شددوا على أن من بين القضايا التي يدرسها أوباما في مداولاته بشأن قرار زيادة القوات في أفغانستان ما إذا كان للولايات المتحدة شريك جدير بالثقة في الحكومة الأفغانية تعمل معه.

عبد الله عبد الله برر انسحابه بعدم الاستجابة لمطالبه لضمان نزاهة الانتخابات (رويترز)
فوز كرزاي
وأعلنت اللجنة المستقلة للانتخابات بأفغانستان فوز كرزاي بالرئاسة في وقت سابق أمس الاثنين بعد إلغائها الجولة الثانية التي كانت مقررة في السابع من الشهر الجاري.

وقال رئيس اللجنة عزيز الله لودين في مؤتمر صحفي "تعلن لجنة الانتخابات المستقلة السيد حامد كرزاي رئيسا لأنه كان الفائز بالجولة الأولى والمرشح الوحيد في الجولة الثانية".

وكان المرشح عبد الله عبد الله غريم كرزاي أعلن أمس انسحابه من الجولة الثانية لانتخابات الرئاسة. وبرر عبد الله انسحابه بقوله إن حكومة منافسه لم تستجب لمطالب تقدم بها من أجل ضمان إجراء انتخابات نزيهة.

وكان كرزاي قد أعلن فوزه في الجولة الأولى التي أجريت في 20 أغسطس/آب الماضي، غير أن تحقيقا أجرته دول غربية كشف أن الانتخابات شهدت عمليات تزوير واسعة لصالحه.

وبعد سحب أصوات نحو مليون ناخب تراجعت النسبة التي حصل عليها كرزاي إلى أقل من 51% من إجمالي الأصوات، وهي النسبة التي يتعين أن يحصل عليها المرشح الرئاسي لإعلان فوزه من الجولة الأولى وتجنب الدخول في جولة إعادة مع أقرب منافسيه.

بان وكرزاي أثناء لقائهما في كابل  (الفرنسية)
بان بكابل

وجاء إعلان اللجنة المستقلة بعد ساعات من مباحثات أجراها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في كابل مع الرئيس الأفغاني في زيارته التي لم يعلن عنها من قبل. وهيمنت التطورات السياسية التي تشهدها أفغانستان على محادثات كرزاي وبان.

وقد وصف الأمين العام الانتخابات الأفغانية بأنها من أصعب الانتخابات التي دعمتها المنظمة الدولية. وقال للصحفيين "نحن مستمرون في الوقوف إلى جانب الشعب الأفغاني في سعيه للرخاء والسلام".

كما صرح بان عقب لقائه كرزاي بأن الأمم المتحدة لا تعتزم إجلاء موظفيها من أفغانستان وباكستان رغم الهجمات التي تعرضوا لها مؤخرا.

وتأتي زيارة بان بعد أيام من مقتل خمسة من موظفي الأمم المتحدة في هجوم انتحاري على استراحة خاصة بالمنظمة الدولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة