دعوة لتصويت أجانب ألمانيا بانتخاباتها المحلية   
الأحد 20/6/1435 هـ - الموافق 20/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:41 (مكة المكرمة)، 11:41 (غرينتش)

خالد شمت-برلين

لقيت دعوة أيدين أوزوغوز مفوضة الأجانب والاندماج بحكومة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، لتعديل قوانين البلاد لمنح الأجانب المقيمين فيها حق التصويت باقتراعاتها المحلية، ترحيبا من الجالية التركية ذات التعداد الأكبر بين الجاليات الأجنبية بالبلاد، وعارض هذه الدعوة مسؤول بارز في الحزب المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه ميركل.

واعتبرت أوزوغوز -في مقابلة مع صحيفة دي فيلت- أن منح هذا الحق الانتخابي لكافة الأجانب المقيمين بألمانيا منذ فترة طويلة سيمثل أداة مهمة للاندماج بالمجتمع، وأوضحت أنه من المهم للغاية في الممارسة الديمقراطية أن يكون لكل إنسان مهما كانت جنسيته الحق في الاستفتاء على القضايا المتعلقة بمحيطه المكاني.

وإلى جانب مواطني البلاد الأصليين، يعطي الدستور الألماني لمواطني الاتحاد الأوروبي أيضا حق التصويت بالانتخابات المحلية، في حين يقتصر الاقتراع بانتخابات البرلمان (بوندستاغ) وبرلمانات الولايات على المواطنين، وتزامنت دعوة الوزيرة مع كشف الجهاز المركزي للإحصاء أن عدد الأجانب المقيمين في ألمانيا سجل العام الماضي معدلا قياسيا بوصوله إلى 7.6 ملايين نسمة.

أوزوغوز: من الخطأ منح التصويت بالمحليات لمواطني الاتحاد الأوروبي ومنعه عن الأجانب (الجزيرة)

استفتاء برلين
وضربت مفوضة الاندماج بالحكومة -وهي ألمانية من أصل تركي تشغل أيضا منصب نائب رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي (الشريك الثاني بالائتلاف الحكومي)- مثالا بالاستفتاء الذي سيجري بالعاصمة برلين نهاية الشهر الجاري على الاختيار بين الإبقاء على أراضي مطار تيمبلهوف التاريخي المغلق كحديقة عامة كما هي، أو تخصيص جزء من هذه الأراضي الشاسعة لإقامة مبان سكنية فاخرة.

واعتبرت الوزيرة أنه من الخطأ عدم السماح للأجانب من غير دول الاتحاد الأوروبي الممثلين لأكثرية السكان بالمنطقة المحيطة بالمطار القديم، بالمشاركة في هذا الاستفتاء.

ومن جانبها، رحبت الجالية التركية التي يزيد تعداد أفرادها على مليوني نسمة وتعد أكبر جالية أجنبية في ألمانيا بدعوة أوزوغوز، وقالت عائشة ضمير نائبة رئيس مجلس الجالية للجزيرة نت إن المطلوب إضافة لحق التصويت بالانتخابات والاستفتاءات المحلية هو إتاحة مزيد من الإمكانيات أمام كل الأجانب للمشاركة المجتمعية بكافة المجالات.

وأوضحت عائشة أن مجلسها يؤيد من هذا المنطلق دعوة أوزوغوز بتقنين حق التصويت بالانتخابات المحلية لجميع الأجانب الذين لديهم إقامة طويلة، واعتبرت أن منح هذا الحق لمواطني دول الاتحاد الأوروبي الذين جاؤوا لألمانيا منذ فترة قريبة، ومنعه عن الأجانب من خارج الاتحاد الأوروبي والمقيمين بالبلاد منذ سنوات طويلة، يعكس نقصا بالمعايير الديمقراطية، ويمثل ممارسة للتمييز وتصعيبا للمشاركة المجتمعية.

ورأت نائبة رئيس الجالية التركية أن الاندماج الناجح لكل ذوي الأصول الأجنبية يتوقف على اهتمام المجتمع الألماني بهذه القضية، وخلصت إلى أن نجاح هذا الاندماج يمر عبر مشاركة مجتمعية متساوية.

أعداد الأجانب بألمانيا بلغت 7.6 ملايين نسمة العام الماضي (الجزيرة)

معارضة
في المقابل، عبر رئيس لجنة الداخلية بالبوندستاغ عن معارضته لدعوة أوزوغوز، وقال فولفغانغ بوسباخ (وهو قيادي بارز بالحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة المستشارة) في تصريحات لصحيفة دي فيلت إن التصويت بالانتخابات المحلية حق متبادل يمارسه مواطنو دول الاتحاد الأوروبي المقيمون بألمانيا، ويمارسه الألمان الموجودون بدول الاتحاد، ولا يمكن تعميمه على مواطني دول أخرى لا تعرف هذا الحق.

وتزامن الجدل حول تصويت الأجانب بالانتخابات المحلية مع إعلان جهاز الإحصاء أن أعداد الأجانب الذين تم تسجيلهم العام الماضي حققت معدلا قياسيا بوصولها إلى 7.6 ملايين نسمة بزيادة تناهز 420 ألف نسمة، وجاء 75% منهم من دول بالاتحاد الأوروبي و103 آلاف من دول خارج الاتحاد.

وأشارت الإحصائية إلى أن أكبر نسبة نمو بين الأجانب بألمانيا العام الماضي كانت بين السوريين والروس، ولفتت إلى أن الأتراك مثلوا نسبة 21% من بين الأجانب بالولايات الغربية و3.5% بالولايات الشرقية التي تصدر الأجانب فيها البولنديون والروس والأوكرانيون والفيتناميون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة