هنية يشكر حسني مبارك ويأمل تمديد فتح معبر رفح   
السبت 1429/8/29 هـ - الموافق 30/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:00 (مكة المكرمة)، 18:00 (غرينتش)

نحو 600 شخص انتقلوا من غزة إلى مصر في إطار الفتح المؤقت للمعبر (رويترز-أرشيف)

فتحت السلطات المصرية اليوم معبر رفح مؤقتا لمدة يومين للسماح بمرور العالقين في قطاع غزة مما سهل مرور 600 منهم وهو ما رحب به رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية.

فقد عبر هنية في بيان صحفي صدر بعد افتتاح المعبر عن شكره للرئيس المصري حسني مبارك، وقال إنه يأمل تمديد فترة فتح المعبر.

من جهته قال المتحدث باسم إدارة المعابر والحدود التابعة للحكومة المقالة محمد عدوان إن حوالي ستمائة شخص بينهم مواطنون مصريون ومواطنون فلسطينيون من حملة الإقامات أو حملة الجنسيات الأجنبية تمكنوا من السفر حتى الآن.

وأعرب عن أمله أن يتمكن نحو 1000 شخص من السفر مضيفا أن المعبر سيفتح جزئيا غدا أمام المرضى من ذوي الحاجة للعلاج في الخارج.

كما ذكر مصدر في الجانب المصري أن 200 من أبناء غزة عبروا الجانب المصري إلى القطاع.

يشار إلى أن المعبر مغلق رسميا أمام حركة العبور منذ أن سيطرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على قطاع غزة في يونيو/حزيران من العام الماضي، ولم تفتح الحدود مع مصر إلا بصورة قسرية في يناير/كانون الثاني الماضي لعدة أيام.

هنية أصدر بيانا حول افتتاح معبر رفح مؤقتا (الأوروبية)
وتطالب حماس بفتح المعبر بصورة دائمة لكسر الحصار المفروض على القطاع وهو ما تتجنب القاهرة القيام به باعتبار أن تشغيله في نوفمبر/تشرين الثاني 2005 تم باتفاق بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية رعته الولايات المتحدة.

في هذه الأثناء أبدى رئيس حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية سلام فياض استعداد السلطة للإشراف على إدارة معابر قطاع غزة.

وجدد فياض في كلمة له خلال حفل أداء اليمين القانونية لمعاوني النيابة العامة في السلطة الفلسطينية الذي أقيم في رام الله، دعوته كافة الأطراف ذات الصلة إلى القيام بكل ما هو ممكن من أجل إلزام إسرائيل بتنفيذ اتفاقية نوفمبر 2005 وضمان فتح معابر قطاع غزة.

ودعا فياض إلى ضرورة التوافق على مدخل "واقعي وضروري" لاستعادة وحدة الأراضي الفلسطينية ووضع حد لما أسماه بالانفصال، وتوفير أسس النجاح للحوار الوطني حول مختلف القضايا.

لقاءات القاهرة
في هذه الأثناء تواصلت في القاهرة لقاءات المسؤولين المصريين مع ممثلي الفصائل الفلسطينية وبينهم ممثلو حركتي فتح وحماس في مسعى لرأب الصدع بين الحركتين.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر قريب من المفاوضات استبعاده إمكانية التوصل إلى اتفاق بينهما.


وفي مؤشر على استمرار تداعيات الخلاف بين الطرفين نفذت أجهزة الأمن التابعة للسلطة في الضفة حملة اعتقالات بدعوى البحث عن مخدرات وملاحقة تجار الأسلحة واعتقلت في سياقها نحو خمسين شخصا أوقف عشرة منهم في مسجدين.

وقال بيان للشرطة إنه تم العثور على مواد تحريضية و"منشورات وسلاح أبيض (سكاكين) داخل أحد مساجد البلدة". وتعهدت الشرطة بالوصول إلى "كل الخارجين عن القانون والعابثين والمفسدين في المجتمع".

وفي سياق الخلاف بين الطرفين ذكرت وكالة رويترز أن قطاع غزة أنهى العمل بالتوقيت الصيفي منذ أيام في حين استمرت الضفة في العمل بالنظام القديم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة