تجدد مظاهرات الإصلاح بالمغرب   
الاثنين 1432/5/2 هـ - الموافق 4/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 6:12 (مكة المكرمة)، 3:12 (غرينتش)
من مظاهرات الدار البيضاء (الفرنسية)

شهدت العديد من المدن المغربية الأحد مسيرات سلمية ووقفات احتجاجية جديدة تطالب بالإصلاح السياسي ومزيد من الحريات وصون كرامة المواطن المغربي.

وخلال المظاهرات التي دعت إليها حركة العشرين من فبراير والتي تطالب بإصلاحات ديمقراطية، ردد المحتجون هتافات تدعو إلى إسقاط الحكومة وحلّ البرلمان، كما طالبوا بدستور يجسد السيادة الشعبية.

وانتقد عدد من المتظاهرين الفصل 19 في الدستور الحالي للمملكة الذي يعطي صفة دينية للعاهل المغربي، وطالبوا بتعديله خلال البحث في الإصلاحات السياسية المقبلة.

وكان الملك المغربي محمد السادس أعلن في التاسع من مارس/آذار الماضي عن إصلاحات سياسية تهدف إلى تعزيز استقلال القضاء والفصل بين السلطات.

وأقرت الحكومة المغربية يوم الجمعة الماضي عددا من مشاريع القوانين والمراسيم المتعلقة بمكافحة الفساد وتطبيع الحياة العامة، وذلك خلال جلسة استثنائية عقدتها برئاسة الملك محمد السادس.

وكانت أحزاب المعارضة قدمت مؤخرا مقترحات بشأن إقامة ملكية برلمانية، يحتفظ بموجبها الملك محمد السادس بامتيازاته الدينية كأمير للمؤمنين ورئيس للدولة وحافظ للوحدة والاستقلال الوطنيين.

كما اقترحت المعارضة منح مجلس النواب سلطة العفو وحماية حقوق الإنسان، إضافة إلى المطالبة بأن يقود رئيس الوزراء السياسة العامة للدولة، مع توليه الحكومة الأمنية والاتصالات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة