حرب لبنان وسلامها في معرض العسيلي ببيروت   
الأحد 16/4/1424 هـ - الموافق 15/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ينطلق الفنان والرسام اللبناني أحمد العسيلي في معرضه الذي يقام الآن في صالة قصر الأنيسكو ببيروت ويستمر حتى 18 يونيو/حزيران, من ساحة الشهداء بكل ناسها وعماراتها التي كانت شاهدا على تفاصيل الحرب الأهلية التي عصفت بلبنان على مدى 15 عاما وانتهت في العام 1990.

وبدت اللوحات الزيتية بمقاساتها المتعددة والتي تغطي عشرين عاما من الرسم وكأنها لقاء الواقع والخيال العلمي في أعمال تتقاطع عبرها مظاهر الحياة من بساطتها إلى حداثتها حيث تجمع الحياة بالموت والفرح بالحزن برموز عدة.

وقال العسيلي "أحاول أن أعبر عن الحرب والسلام بلوحات مختلفة وأحيانا تحمل لوحة الحرب بريق سلام ولكن الغالب عليها هو الحرب وأحيانا تبدو لوحة السلام وكأن هذا السلام مهدد".

ويقارب العسيلي في لوحة أطلق عليها اسم (لا جرنيكا دو بيروت) جدارية جرنيكا التي أنجزها الفنان العالمي بابلو بيكاسو عام 1937 والمعبرة عن سخط الفنان الإسباني على ما تعرضت له بلدة جرنيكا في إقليم الباسك من قصف شنته الطائرات النازية إبان الحرب الأهلية الإسبانية وراح ضحيته آلاف القتلى.

ويقول العسيلي موضحا القاسم المشترك بين إيحاء اللوحتين "عنوان اللوحة بالفرنسية (الحرب تهدم بيروت). فبالرغم من أن لوحتي هي لوحة حرب وبعيدة جدا عن لوحة بيكاسو كتأليف وكشحن ولكن التطابق والإحكام جاء في عنوان اللوحة".

ويرصد العسيلي في معرضه تحولات العمارة والمدنية الحديثة، فهنا قرية لبنانية مترامية الأطراف ترافقها غيمة للدلالة على المناخ المعتدل وهناك نوع من الإضاءة.

كما يرسم في لوحة تحمل عنوان (بدايات الإعصار) جذع الشجرة المتماسك ويفسر بقوله "نؤكد أننا باقون في الأرض ولن نغادر".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة