شافيز يطمح في حكم فنزويلا حتى عام 2013   
الاثنين 1423/5/6 هـ - الموافق 15/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هوغو شافيز
أعلن الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز أمس أنه لم يعد يواجه تهديدا بالإطاحة به ويعتزم حكم البلاد حتى عام 2013.

وفي خطابه الأسبوعي للشعب قال شافيز إن فنزويلا تخلصت من الآثار النفسية التي سببها انقلاب أبريل/ نيسان الماضي الذي لم يدم طويلا من قبل ضباط متمردين في الجيش.

وجاءت تصريحات شافيز بعد أيام فقط من تظاهر مئات الآلاف من الفنزويليين في شوارع كراكاس مطالبين باستقالته. وكانت تلك المظاهرة التي نظمت يوم الخميس الماضي أكبر مسيرة مناهضة للحكومة منذ الانقلاب الذي وقع في 11 أبريل/ نيسان واستمر حتى 14 من الشهر نفسه.

وفي تجاهل لضغوط المعارضة وتشاؤم المستثمرين بشأن فنزويلا، قال شافيز إن معظم الفنزويليين يؤيدون حكومته التي تولت مقاليد السلطة في البلاد قبل ثلاث سنوات.

وقال شافيز في خطابه التلفزيوني والإذاعي الذي يستمر أربع ساعات أسبوعيا إن العالم يثق بشكل كبير في فنزويلا وفي الحكومة الفنزويلية.

ولم يشر شافيز إلى استطلاع للرأي نشر يوم الجمعة الماضي وأوضح أن شعبيته تدنت في يونيو/ حزيران الماضي لما يزيد قليلا عن 32 %. وبلغت نسبة التأييد لشافيز عقب فوزه الساحق في الانتخابات عام 1998 اكثر من 90%.

وحث شافيز معارضيه على أن يسعوا لتنحيته بشكل ديمقراطي من خلال استفتاء يجري في العام المقبل، أو خلال الانتخابات العامة المقبلة التي من المقرر أن تجرى عام 2006.

ولكنه قال "سأفعل كل ما بوسعي لحكم فنزويلا حتى عام 2013". وبمقتضى الدستور الفنزويلي يستطيع شافيز أن يرشح نفسه لإعادة انتخابه لفترة ثانية تستمر ست سنوات في انتخابات عام 2006.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة