العدالة والتنمية التركي يفتتح مؤتمره الرابع   
الأحد 1433/11/15 هـ - الموافق 30/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:00 (مكة المكرمة)، 11:00 (غرينتش)
جانب من الحضور في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر

افتتح حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا اليوم مؤتمره الرابع، وذلك في مدينة أنقرة بحضور الآلاف من أعضائه وأنصاره وعشرات الضيوف من العالم العربي والإسلامي ومن أوروبا.

ومن المتوقع أن يعيد المؤتمر انتخاب رئيس العدالة والتنمية الحالي رجب طيب أردوغان للمرة الثالثة والأخيرة، كما يُنتظر أن يحدد الحزب ملامح سياسته للفترة المقبلة حتى عام 2023.

وفي كلمته الافتتاحية في المؤتمر، حيا أردوغان "أبطال سوريا الذين يناضلون في جميع المدن من أجل الحرية والكرامة"، ووصف النظام السوري بأنه "نظام ظالم يقتل شعبه"، وطالب روسيا والصين وإيران بمراجعة مواقفها من القضية السورية.

كما حيا الجنود وأفراد قوات الأمن التركية "الذين يخاطرون بحياتهم ويؤدون واجبهم على الجبهات في حدودنا كافة". وقال أردوغان "أعدكم لن نترك ذكريات شهدائنا تذهب هدرا وسوف لن نشعر بالخزي والعار أمام شهدائنا، وسنستمر في الدفاع عن الإرث والأمانة اللذين أخذناهما عن شهدائنا وسنستمر في العمل من أجلهم ومن أجل الشعب والوطن".

رجب طيب أردوغان يتحدث في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر

ووعد بأن يحقق حزبه الخطة الألفية لتركيا في أفق عام 2023، وقال "لم ننس من أين أتينا ولن ننسى أيضا إلى أين نسير"، وأضاف "لم نكن يوما حكومة من انتخبنا بل نعتبر أنفسنا حزب تركيا كلها، نحن حزب الـ75 مليون تركي".

وتابع أردوغان "فوزنا المتوالي والمتصاعد منذ 2002 لم يكن فوز حزب العدالة والتنمية، بل هو فوز للشعب التركي بأكمله.. على مدى عشر سنوات لم نتدخل في نمط حياة أحد، ولم نفرض شيئا على أحد".

وقال "حاولنا أن نحرر حرية الانتخاب والاختيار، ولن نتدخل في حياة أحد ولن نفرض شيئا على أحد، وحتى لو كنا نشكل نسبة 99% فإننا سنحترم حقوق الـ1% المتبقية".

واحتلت القضية الكردية حيزا هاما من كلمة أردوغان، حيث وصف بـ"الإرهابي" حزب العمال الكردستاني الذي يشن هجمات على أهداف تركية منذ عقود ويطالب بحكم ذاتي في المناطق الكردية.

كما دعا أردوغان كافة مكونات الشعب التركي وخاصة الأكراد والأحزاب الكردية إلى التضامن والاتحاد لمواجهة حزب العمال الكردستاني الذي سماه بـ"المنظمة الإرهابية"، واتهم بعض الأحزاب الكردية بالتورط في مخططات هذا الحزب.

ومن الضيوف الذين يحضرون مؤتمر حزب العدالة والتنمية التركي الرئيس المصري محمد مرسي، والقيادي في القائمة العراقية ورئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي ورئيس حركة النهضة الإسلامية في تونس راشد الغنوشي ورئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة