محكمة الاستئناف التونسية تؤيد حكم السجن بحق المحامي عبو   
السبت 1426/5/5 هـ - الموافق 11/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:49 (مكة المكرمة)، 21:49 (غرينتش)
محامو تونس اعتبروا محاكمة عبو سياسية وتمثل انتهاكا لحرية التعبير (الفرنسية-ارشيف)
أيدت محكمة استئناف تونسية الحكم الصادر بحق المحامي محمد عبو المحكوم عليه بالسجن ثلاث سنوات ونصفا بعد صدامات سادت أجواء المحكمة بين المحامين وقوات الشرطة.
 
وأصدرت المحكمة حكمها بعد انسحاب كل محامي الدفاع احتجاجا على غياب الشروط التي تؤمن إصدار "حكم عادل". وجاء النطق بالحكم بعد إصدار رئيسة المحكمة فائزة سنوسي أوامرها بإخلاء القاعة بعد دقائق من افتتاح الجلسة بسبب وقوع الصدامات.
 
وفي بداية المحاكمة طلبت سنوسي من المتهم الرد باختصار على تهمة الاعتداء على محامية بينما طلبت هيئة الدفاع أن يعطى موكلها الحق في التعبير عن رأيه.
 
وحضر وقائع المحاكمة عدد من المحامين والمراقبين الأجانب وأعضاء من منظمة العفو الدولية ومنظمة مراسلون بلا حدود وعمداء نقابات المحامين والدبلوماسيين الأجانب.
 
وكانت محكمة قضت على المحامي عبو (34 عاما) بالسجن لمدة عام ونصف في أبريل/ نيسان الماضي بعد إدانته بنشر "كتابات من شأنها الإخلال بالنظام العام والتشهير بالسلطات القضائية", كما حكم عليه بالسجن عامين آخرين بتهمة الاعتداء على محامية بما تسبب في إعاقتها جسديا بنسبة 10%.
 
واحتجزت السلطات التونسية عبو في مارس/ آذار الماضي بعد نشره مقالا بموقع على شبكة الإنترنت انتقد فيه الرئيس زين العابدين بن علي لتوجيهه الدعوة لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون للمشاركة في قمة مجتمع المعلومات بتونس.
 
كما نشر عبو مقالا آخر شبه فيه التعذيب في السجون التونسية بممارسات الجنود الأميركيين ضد المعتقلين بمعتقل أبو غريب بالعراق.
 
يذكر أن المحامين التونسيين نفذوا اعتصاما استمر لمدة 52 يوما بنقابة المحامين تضامنا مع زميلهم المعتقل, مبدين استياءهم بحكم المحكمة الابتدائية بحقه ومعتبرين في الوقت نفسه تلك المحاكمة "سياسية" وتمثل "انتهاكا لحرية التعبير".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة