برلمان سريلانكا يستأنف أعماله رغم الخلافات الرئاسية   
الأربعاء 1424/9/26 هـ - الموافق 19/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البرلمان السريلانكي يعاود أعماله بعد توقف دام أسبوعين (رويترز)
استأنف البرلمان السريلانكي أعماله اليوم الأربعاء بعد أسبوعين من تعليقه من جانب رئيسة البلاد، مما أثار أزمة دستورية تسببت في تجميد عملية السلام مع متمردي نمور التاميل.

وقوبل استئناف البرلمان لأعماله بحالة من الارتياح حيث شهدت البورصة ارتفاعا بـ5% في تعاملاتها الصباحية رغم أن النزاع القائم بين الرئيسة تشاندريكا كماراتونغا ورئيس الوزراء رانيل ويكرميسينغ لا يزال بعيدا عن الحل.

وقال مسؤول إن الأمور تسير بشكل طبيعي وإن رئيس الوزراء سيلقي خطاب الميزانية اليوم أمام البرلمان. وكان رئيس البرلمان قد حدد في خطابه الافتتاحي سلطات الهيئات التشريعية والتنفيذية في البلاد.

وكانت كماراتونغا قد أقالت ثلاثة وزراء وعلقت البرلمان لمدة أسبوعين ابتداء من الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، قائلة إن ويكرميسينغ عرض الأمن للخطر بتقديمه تنازلات أكثر من اللازم في محاولته لصنع السلام مع متمردي التاميل بعد 20 عاما من الحرب.

وتسبب تعليق البرلمان في تأخير ميزانية العام 2004 لنحو أسبوع، مما أثار مخاوف بشأن اتفاقيات القروض مع المانحين الأجانب والتي ترتبط بتعهدات بشأن خفض العجز يتوقع أن ترد في خطاب الميزانية.

ودفع صراع الطرفين على السلطة النرويج التي توسطت في فبراير/ شباط الماضي لإقرار هدنة بين الحكومة والمتمردين، لتعليق مساعي وساطتها إلى أن يتمكن الطرفان من حل خلافاتهما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة