أوغلو: سنرد إذا تعرض أمننا لأي تهديد   
الجمعة 1437/2/2 هـ - الموافق 13/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:47 (مكة المكرمة)، 9:47 (غرينتش)


أكد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أن بلاده لن تتردد في اتخاذ الإجراء اللازم حيال أي تهديدات لأمنها القومي تأتي من سوريا أو العراق، مهما كانت مواقف وقناعات دول أخرى مثل روسيا وأميركا.

جاء ذلك في لقاء خاص للجزيرة مع رئيس الوزراء التركي في أنقرة، أكد فيه أن هذا الموقف حق وطني لتركيا التي ستقوم بالتدبير اللازم بمجرد أن تشعر بأنها معرضة لأي خطر.

ومع إقراره بتشاور تركيا مع روسيا وأميركا ودول أخرى "في إطار العلاقات الوطيدة معها" لمكافحة إرهاب تنظيم الدولة الإسلامية في كل من سوريا والعراق، فإن أوغلو أكد أن على هذه الدول أن تدرك أن أنقرة لن تسكت إذا تعرض أمنها القومي لأي تهديد من جانبها.

وحول إقامة منطقة آمنة بين الحدود التركية والسورية، أكد أوغلو أن المنطقة ستكون في إطار توافق وتحالف دولي، وعلى أوسع مساحة ممكنة على الحدود وتحت حماية جوية.

عمليات أمنية
على صعيد آخر، لقي ضابط تركي مصرعه في اشتباك مسلح بين قوات الأمن وعناصر حزب العمال الكردستاني وقع في ولاية وان شرقي تركيا اليوم الجمعة.

وذكرت وكالة الأناضول أن الاشتباك وقع أثناء حملة نفذتها قوات الأمن في منطقة إرغيش، بعد معلومات عن وجود عناصر من الحزب الذي يقاتل السلطات التركية.

يأتي ذلك بعد ساعات من مقتل 11 من عناصر حزب العمال واتحاد المجتمعات الكردية, وذلك في عمليات أمنية نفذتها القوات التركية أمس الخميس في ناحيتي جيزرة وسلوفي بولاية شيرناق الواقعة جنوب شرقي تركيا.

كما أفاد بيان صادر عن هيئة الأركان العامة للجيش التركي بأن عشرة ممن وصفهم بالإرهابيين سلموا أنفسهم أمس الخميس للسلطات التركية في ولاية شيرناق، وذلك بعد هروبهم من معسكرات حزب العمال شمالي العراق.

وألقت قوات الأمن التركي القبض على 11 مشتبهًا به -بينهم سبعة أجانب- في إسطنبول أمس الخميس، وقالت إنهم كانوا يستعدون للانضمام إلى صفوف تنظيم الدولة في سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة