دراسة جديدة تحمل أملا للصلع   
الثلاثاء 15/1/1437 هـ - الموافق 27/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:31 (مكة المكرمة)، 11:31 (غرينتش)

حملت دراسة أميركية حديثة أملا لمن يعانون الصلع، إذ توصل علماء إلى أدوية يمكن من خلالها معالجة الصلع ليعيد نمو الشعر في غضون عشرة أيام، وذلك بناء على تجارب أجريت على الفئران.

وأجرى الدراسة باحثون من المركز الطبي في جامعة كولومبيا، ونشرت في المجلة الإلكترونية العلمية "ساينس أدفانسيز".

كما أثبتت الأدوية فاعليتها على بصيلات شعر الإنسان، الأمر الذي أعطى الأمل للباحثين في أن هذا الاكتشاف سيؤدي إلى طفرة في علاج الصلع.

وتعمل هذه الأدوية عن طريق قمع (blocking enzymes) مجموعة من الإنزيمات تسمى (Janus kinase) داخل بصيلات الشعر التي علقت في حالة الراحة، بهدف إيقاظها على نحو فعال.

وشملت التجربة -وفقا للموقع الإلكتروني للجامعة- دواءين هما (ruxolitinib) و(tofacitinib).

وقال الموقع الإلكتروني للجامعة إن الفئران التي عولجت لمدة خمسة أيام نما لها شعر جديد في غضون عشرة أيام.

ووجدت الباحثة أنجيلا كريستيانو من المركز الطبي في جامعة كولومبيا من خلال التجارب على الفئران وبصيلات الشعر البشري، أن العقار يعزز نمو الشعر السريع عند وضعه على الجلد.

وقالت إن ما تم اكتشافه هو شيء مبشر، رغم أننا لم نعلن بعد أنه علاج للصلع النمطي.

وأضافت "نحن في حاجة إلى المزيد من العمل لاختبار القدرة على تحفيز مثبطات الإنزيمات من أجل استعادة نمو الشعر لدى البشر عند استخدام تركيبات صُنعت خصيصا لفروة الرأس".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة