المؤتمر العام يبحث مطالب المحتجين بليبيا   
الأحد 1435/4/10 هـ - الموافق 9/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:06 (مكة المكرمة)، 18:06 (غرينتش)
المؤتمر الوطني شكّل لجنة للتحاور مع المحتجين وتقريب وجهات النظر معهم (رويترز)
بحث المؤتمر الوطني العام في ليبيا الاحتجاجات التي جرت في بعض المدن الجمعة الماضية رفضا لتمديد فترة عمله، فيما هز تفجيران مدينة بنغازي بشرق البلاد لم يتسببا في خسائر بشرية، وذلك في استمرار لمسلسل العنف الذي يعصف بالبلاد منذ الإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذافي

وقال مراسل الجزيرة في طرابلس محمود عبد الواحد إن المؤتمر قرر تشكيل لجنة لبحث المطالب التي رفعها المحتجون أثناء المظاهرات التي خرجت في عدد من المدن الليبية، وأوضح أن اللجنة ستعمل على جسر الهوة بين الطرفين وستسعى إلى توضيح موقف المؤتمر من قضية التمديد، وذلك لأن الإعلان الدستوري -وفقا لتفسير المؤتمر- لا يحدد فترة زمنية لعمل المؤتمر المطالب باستكمال مهامه.

وأشار المراسل إلى أن المؤتمر قرر أيضا تشكيل لجنة "فبراير 2014" والتي ستوكل إليها مهمة وضع آلية لتعديل الإعلان الدستوري لتنظيم انتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة في حال فشل لجنة صياغة الدستور التي ستبدأ عملها في مارس/آذار المقبل واستكمال مهامها في غضون 120 يوما من بداية أعمالها.

كما دعا المؤتمر الكتل الثماني الممثلة فيه إلى ترشيح شخصية لتتولى منصب رئاسة الوزراء، ويأتي ذلك فيما اقترح رئيس الوزراء الحالي علي زيدان إجراء تعديلات تشمل ثماني وزارات على الحكومة الحالية، وذلك بهدف إدخال وزراء جدد خلفا للوزراء المستقيلين ولشغل الحقائب الوزارية الشاغرة.

وكانت مظاهرات قد خرجت في عدد من المدن الليبية خاصة في العاصمة طرابلس ومدينة بنغازي  للمطالبة بحل المؤتمر وإجراء انتخابات عامة.

تطورات أمنية
من ناحية أخرى، هز انفجاران مدينة بنغازي الأحد تسببا في حدوث أضرار مادية دون وقوع إصابات بشرية.

ووقع الانفجار الأول بمطعم عروس البحر بمنطقة الصابري، وتسبب في أضرار مادية بليغة بالمبنى. وذكر مصدر أمني أن الانفجار تم بحقائب ناسفة تم تفجيرها بالمطعم أدت إلى انهيار المبنى دون تسجيل أي خسائر بشرية، بحسب وكالة الأنباء الليبية (وال).

تفجير سابق في بنغازي (الجزيرة)

وقال شهود عيان إن سيارة انفجرت في الساعات الأولى من صباح الأحد بوسط المدينة، وأسفر الحادث عن تضرر عدة  سيارات خاصة. وذكر مصدر أمني مسؤول لوكالة الأنباء الليبية أن السيارة كانت مفخخة بكمية من المواد المتفجرة، وأشار إلى أن المكان الذي انفجرت فيه لا يوجد به أي مؤسسات حيوية، مما يرجح فرضية أن يكون التفجير له طابع جنائي.

واغتال مسلحون مجهولون السبت النائب العام السابق في ليبيا عبد العزيز الحصادي في مدينة درنة شرقي ليبيا، وأكد وزير العدل صلاح المرغني أن الحصادي -الذي كان يشغل حتى منتصف مارس/آذار 2013 منصب النائب العام في ليبيا- قتل أثناء زيارة عائلية لأقاربه في مدينة درنة.

وكان الحصادي عين مدعيا عاما لليبيا أثناء فترة حكم المجلس الوطني الانتقالي السابق، وقد عمل على ملفات جنائية ساخنة قبل أن يتقدم باستقالته إلى المجلس الأعلى للقضاء لأسباب قال إنها تتعلق بوضعه الصحي. 

من جانب آخر، قتل سبعة أشخاص وجرح 21 آخرون إثر نشوب اشتباكات عنيفة دارت أثناء اليومين الماضيين وسط مدينة سبها جنوبي البلاد.

وأوضح مدير الشؤون الإدارية بمستشفى سبها المركزي عبد الله أوحيدة أن القتلى والجرحى سقطوا جراء اشتباكات عنيفة دارت أثناء اليومين الماضيين وسط سبها.

وبحسب مصادر في المدينة، فإن الاشتباكات وقعت بين اللواء السادس مشاة وكتيبة شهداء القطرون.
وكانت كتائب ثوار مدينة الزنتان قد انسحبت من سبها بعد فشل جهود مشايخها في الوصول إلى اتفاق بين قبائل التبو وقبائل أولاد سليمان لوقف إطلاق النار.

يشار إلى أن اشتباكات وقعت في سبها في الحادي عشر من الشهر الماضي، مما أدى لمقتل نحو مائة شخص وجرح قرابة 150 آخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة