مقتل جندي بريطاني في أفغانستان والناتو يقر بعجزه   
الخميس 1428/11/6 هـ - الموافق 15/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 8:49 (مكة المكرمة)، 5:49 (غرينتش)
جنود بريطانيون يقفون أمام نصب تذكاري لزملائهم القتلى في أفغانستان (رويترز- أرشيف) 

أكدت وزارة الدفاع البريطانية مقتل أحد جنودها بانفجار في جنوب أفغانستان.
 
وقال متحدث باسم الوزارة إن جنديا من الفوج الثاني في كتيبة يوركشاير قتل  الأربعاء في جنوب أفغانستان، مضيفا أن مترجما جرح أيضا في الحادث وهو يعالج حاليا في المستشفى الميداني بمعسكر باستيون.
 
وكانت القوة الدولية للمساعدة في إحلال الأمن (إيساف) التابعة للحلف الأطلسي(ناتو) التي تعمل إلى جانب قوات التحالف، قد أعلنت أن جنديا قتل في جنوب أفغانستان بانفجار قنبلة في دوريته وأصيب مترجم بجروح.
وبذلك يرتفع إلى 84 عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا في أفغانستان منذ العملية التي شنها التحالف الدولي نهاية 2001 لطرد طالبان من السلطة.
 
وتنشر بريطانيا حوالي سبعة آلاف رجل في أفغانستان معظمهم في ولاية هلمند.
 
إخفاقات
وفي بروكسل أعلن قائد اللجنة العسكرية في الناتو الجنرال الكندي راي هيناليوت أن الجهود الحالية التي تقوم بها قوات الحلف لمعالجة الإخفاقات في أفغانستان لم تحرز غير تقدم محدود.
 
وأضاف عقب اجتماع مع ممثلين عن الدول الـ26 الأعضاء في الحلف "لقد وجدنا تقدما متواضعا للقوات، لكن العجز لا يزال قائما، ولقد ناقشنا المخاطر الإستراتيجية وتداعياتها المتعلقة بتدني مستوى القوة المطلوبة".
 
وتأتي تصريحات الجنرال الكندي بعد سلسلة من الاجتماعات للحلف ناقشت الدعوة إلى تعزيز قواته في أفغانستان لتصل إلى 41 ألف جندي.
وعلى الرغم من زيادة تلك القوات بـ8500 جندي خلال العام الماضي، فإن القادة الميدانيين في الحلف يقولون إنهم بحاجة إلى المزيد من الطائرات المروحية، ووحدات متحركة لتعزيز الحرب ضد طالبان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة