الوكالة الذرية ترجئ البت في تجديد ولاية البرادعي   
الأربعاء 1426/3/19 هـ - الموافق 27/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:28 (مكة المكرمة)، 20:28 (غرينتش)

واشنطن تمسكت بموقفها المعارض لتمديد ولاية البرادعي (الفرنسية-أرشيف)

أرجأت الوكالة الدولية للطاقة الذرية البت في تمديد ولاية مديرها العام محمد البرادعي لفترة ثالثة بسبب المعارضة القوية التي أبدتها الولايات المتحدة لذلك.

وقد اضطر مجلس المحافظين التابع للوكالة بعد اجتماع قصير في فيينا إلى إرجاء قراره النهائي حيال هذه المسألة إلى يونيو/ حزيران القادم لتجنب وضع واشنطن لوحدها أمام أعضاء المجلس الآخرين في حال المخاطرة بالتصويت.

وقال دبلوماسي شارك في الاجتماع إن 34 عضوا من إجمالي أعضاء المجلس الـ35 يدعمون تجديد ولاية البرادعي فترة ثالثة. وقال دبلوماسي آخر إن رئيسة الاجتماع الكندية إنغريد هول تحدثت بلهجة قوية وحازمة عن دعمها للبرادعي الذي تنتهي ولايته الحالية في نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.

كما تحدث المندوبان الروسي والصيني في هذا الاتجاه أيضا، في حين طالبت مندوبة لوغسمبورغ والمتحدثة باسم الاتحاد الأوروبي بإجراء المزيد من المشاورات لتحقيق الإجماع المطلوب حول هذه المسألة.

وأعرب دبلوماسيون من الدول النامية التي دعت لعقد الاجتماع عن أملهم في أن يستفيدوا من التغييرات الجارية في وزارة الخارجية الأميركية التي لم تحدد بعد مرشحها النهائي لشغل منصب سفير واشنطن لدى الأمم المتحدة في دعم موقفهم المؤيد بقوة للبرادعي.

وقد بدأت مشكلات واشنطن مع البرادعي خلال المرحلة السابقة على حرب العراق في مارس/ آذار عام 2003 حيث أصرت الولايات المتحدة على أن صدام حسين أعاد إحياء برنامجه النووي الذي تم تفكيكه من قبل، إلا أن البرادعي أعلن مرارا أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية لم تعثر على دليل يؤكد ذلك. 
    
كما اتهمت الولايات المتحدة مدير الوكالة بتخفيف حدة تقاريره الخاصة بعمليات التفتيش بإيران التي تقول واشنطن إنها تسعى سرا لامتلاك سلاح نووي تحت غطاء الاستخدام المدني للطاقة النووية، وهو ما تنفيه طهران بشدة.

تجدر الإشارة إلى أن البرادعي -وهو محام مصري له خبرة طويلة في العمل الدبلوماسي بالأمم المتحدة- يعمل مديرا عاما للوكالة الذرية منذ عام 1997، عندما تولى المنصب خلفا للسويدي هانز بليكس الذي تولى لاحقا رئاسة فريق التفتيش الدولي عما يسمى أسلحة الدمار الشامل في العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة