وضع إستراتيجية لحماية الإعلاميين في العراق   
الثلاثاء 1428/5/6 هـ - الموافق 22/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 22:56 (مكة المكرمة)، 19:56 (غرينتش)
المؤتمر شدد على ضرورة إيجاد وسائل لحماية الصحفيين في العراق (الجزيرة نت)

أربيل-شمال عقراوي
 
دعا قادة إعلاميون عراقيون واتحادات للصحفيين إلى وضع حد لحوادث قتل واختطاف وتهديد الإعلاميين، وأعلنوا عن إستراتيجية وطنية لحماية الصحفيين في البلاد التي تعاني من تبعات الحرب.
 
وقد جاءت هذه الدعوات خلال مؤتمر دعا إليه الاتحاد الدولي للصحفيين والمنظمات المحلية التابعة له في العراق وعقد بمدينة أربيل شمالي العراق الشهر الجاري وحضرته قيادات المؤسسات الإعلامية.
 
ويذكر أن قرابة 200 صحفي قتلوا في حوادث منذ غزو العراق عام 2003.
 
وقال إيدن وايت السكرتير العام للاتحاد الدولي للصحفيين للجزيرة نت إن أجهزة الإعلام ومجموعات الصحفيين والسلطات مطالبون بالعمل سوية لتطبيق إستراتيجية حماية شاملة للصحفيين في أنحاء العراق.
 
وأشار وايت إلى أنه لا أحد بإمكانه ضمان سلامة الإعلاميين العاملين في العراق في الظروف الحالية 100%، لكن يمكن تقليل المخاطر التي تواجههم من خلال تزويدهم بتدريبات وأجهزة.
 
ودعت نقابة الصحفيين العراقيين والمنظمات الإعلامية إلى تأسيس "مجموعة أمن وسلامة الإعلام العراقي" في موعد أقصاه نهاية يوليو/تموز القادم كمقدمة للإستراتيجية.
 
خطة لتقليل المخاطر
وتتضمن الإستراتيجية تأسيس هيكل وطني مكون من مكاتب السلامة وفروعها في كل من بغداد وأربيل والبصرة للمساعدة في تقليل المخاطر التي تواجه الصحفيين، وجمع المساعدات لصندوق وطني لمساعدة الضحايا من العاملين في الإعلام وأسرهم.
 
وقال شهاب التميمي نقيب الصحفيين العراقيين إن الحكومة العراقية تتعاطف مع أوضاع الصحفيين معبرا عن اعتقاده أن الإستراتيجية ستلقى استجابة من الحكومة العراقية رغم انشغالها بالكثير من المواضيع, حسب قوله.
 
من جانبه قال مدير المركز الوطني للإعلام في مجلس وزراء الحكومة العراقية زهير الجلبي إن أمن الصحفي العراقي لا يمكن فصله عن أمن المواطنين وعندما يتم توفير الأمن للشعب العراقي فسيكون للصحفيين نصيب كبير من ذلك.
 
أما عقيل الطريحي المفتش العام لوزارة الداخلية العراقية فقال إن الوزارة تقوم منذ فترة بتوفير الحماية للمؤسسات الإعلامية التي تطلب منها ذلك، منتقدا في الوقت نفسه الإستراتيجية التي وضعت في المؤتمر لأنها دعت -حسب قوله- إلى تشكيل مؤسسة خاصة تشرف على برامج حماية الإعلاميين العراقيين مدعومة من الخارج والداخل.
 
وكان الاتحاد الدولي قد استعان في وضع الإستراتيجية بخبرات عالمية في هذا المجال، بينها تجربة هيئة الإذاعة البريطانية، التي حضر منها أحد أعضاء فريق المخاطر العالية وقدم معلومات عن برنامج مؤسسته لحماية منتسبيها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة