104 ملايين موقع على الإنترنت تقدم التوعية الصحية   
الاثنين 1423/8/29 هـ - الموافق 4/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أصبحت شبكة المعلومات الدولية "الإنترنت" ملاذا للكثير من المرضى الذين يعانون من مختلف أنواع الأمراض.

فقد أصبح بإمكان المرء أن يتعرف على طبيعية مرضه وكيفية الإصابة به وطرق العلاج والوقاية منه بواسطة زيارة مواقع متخصصة بتلك الأمراض. وبهذا يمكن للإنترنت أن يقدم جميع المعلومات للمريض دون الاعتماد على الأطباء وأفراد الأسرة والأصدقاء.

ويثري نحو 82 مليون موقع عن الصحة ونحو 13 مليون موقع عن السرطان وأكثر من تسعة ملايين موقع للإيدز، شبكة الإنترنت بكم هائل من المعلومات والبيانات التي تغطي تقريبا جميع الأمراض التي قد يتعرض لها البشر.

ويقول المختصون إن الزمن الذي يجلس فيه المريض مكتوف اليدين بانتظار أن يبلغه الطبيب بما يعاني منه قد ولّى إلى غير رجعة. وأصبح المريض الآن يلعب دورا فاعلا في مجال الرعاية الصحية ويسلح نفسه بالمعلومات التي يعرضها على طبيبه.

ولاحظ محللون في شركة داتامونيتور في دراسة أعدت لهذا الغرض أن 32% من الأوروبيين و53% من الأميركيين يستخدمون الإنترنت للبحث عن المعلومات الطبية. وقال واضع تقرير داتامونيتور ديفد ديون إن غالبية مستخدمي الشبكة يحصلون على المعلومات من بوابات المعلومات بواسطة كتابة الأعراض التي يشعرون بها أو تفاصيل حالة معينة ويبحثون في رؤوس الموضوعات التي تظهر لهم.

وأضاف ديون إن الإنترنت لم تساعد فقط المرضى على اكتساب المزيد من المعلومات عن أمراضهم, بل غيرت أيضا شكل العلاقة بين المريض والطبيب. ففي السابق لم يكن هناك توازن في حجم المعلومات المتاحة للمرضى والأطباء. ومع بزوغ فجر الإنترنت أصبح أمام مستخدمي الشبكة فرصة للحصول على هذه المعلومات ليتمكنوا من القيام بدور أكثر فاعلية في رعايته الصحية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة