مقتل أمير القاعدة بعزان اليمنية وتوتر بعتق   
الخميس 1435/7/17 هـ - الموافق 15/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 6:36 (مكة المكرمة)، 3:36 (غرينتش)

أعلنت وزارة الداخلية اليمنية مقتل فارس القميسي أمير تنظيم القاعدة بعزان بمحافظة شبوة جنوب اليمن، بينما شهدت عتق عاصمة المحافظة توترا أمنيا بالتوازي مع تجدد الاشتباكات بين قوات الجيش وعناصر القاعدة بمناطق عزان وجول الريدة.

وأكد قائد المنطقة العسكرية الثالثة أحمد سيف اليافعي مقتل ستة عناصر من تنظيم القاعدة، بينهم قياديون وإصابة عشرات آخرين في عزان.

وأوضح اليافعي أن وحدات أمنية وصلت إلى منطقة عزان لدعم الوحدات العسكرية والأمنية المرابطة في المحور ومساندتها، لافتا إلى أن عشرات ممن وصفهم بالإرهابيين فروا من عزان فيما لقي أكثر من ثلاثين عنصرا  حتفهم منذ فجر الأربعاء.

دخان متصاعد من موقع سقوط قذيفة مجهولة المصدر الأربعاء في عتق (الجزيرة)

توتر في عتق
من جهة ثانية، ذكر مراسل الجزيرة نت سمير حسن أن اشتباكات مسلحة دارت بعد ظهر الأربعاء بين متظاهرين محتجين على تردي الوضع الأمني في محافظة شبوة وحراسة محافظ المحافظة بعد ساعات من سقوط قذيفة صاروخية مجهولة المصدر على قاعة رياضية قرب منشأة عسكرية بالمدينة.

واندلعت الاشتباكات أثناء محاولة محتجين بينهم مسلحون التجمهر أمام منزل محافظ شبوة بمدينة عتق، وقيام الحراسة الأمنية للمنزل بتفريقهم بالقوة.

وفرضت قوات الأمن إجراءات أمنية مشددة في مدينة عتق عقب تصاعد المواجهات بين قوات الجيش اليمني وعناصر تنظيم القاعدة الذي وسع من نطاق عملياته التي استهدفت ثكنات عسكرية بالمحافظة في اليومين الماضيين.

ويخشى سياسيون من توسع نطاق المواجهات مع عناصر القاعدة التي أصبحت تخوض حرب عصابات مع الجيش بعد أن فقدت أبرز معقلين لها في محافظتي أبين وشبوة وهما المحفد وعزان.

ويرى الكاتب والمحلل السياسي عيدروس الخليفي أن التنظيم يسعى من خلال إستراتيجيته في المواجهة مع الجيش اليمني إلى نقل الحرب إلى أكثر من منطقة وإلى مدن رئيسية كصنعاء وعدن بهدف خوض حرب استنزاف طويلة يسعى إلى جر الجيش إليها.

 تنظيم القاعدة أصبح يخوض معارك كر وفر واستنزاف (الجزيرة)

كر وفر
وقال للجزيرة نت إن محاولة مسلحي التنظيم العودة إلى مدينة عزان خلال أحداث الأربعاء بعدما أعلن الجيش مؤخرا السيطرة عليها, هي مؤشر على أن القاعدة أصبحت تخوض معارك كر وفر واستنزاف.

وأضاف أن كلا الطرفين تكبد خسائر كبيرة وفي حالة إرباك خصوصا في تطورات اليومين الأخيرين.

وكان مراسل الجزيرة أفاد بأن 14 عسكريا، أحدهم برتبة كبيرة قتلوا وأصيب 11 آخرون في المواجهات مع عناصر من تنظيم القاعدة في مدينة عزان.

وأشار المراسل إلى أن الجيش اليمني يريد أن يمشط منطقة عزان بشكل كامل قبل الانتقال إلى الحوطة التي توصف بأنها آخر معاقل القاعدة بمحافظة شبوة.

يذكر أن الجيش اليمني بدأ يوم 29 أبريل/نيسان الماضي عملية عسكرية تستهدف معاقل تنظيم القاعدة في محافظتي أبين وشبوة الجنوبيتين، بعد تصاعد الهجمات التي يشنها المسلحون على قوات الأمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة