بوش الثالث مرشحا لرئاسة الولايات المتحدة   
الثلاثاء 13/10/1426 هـ - الموافق 15/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:35 (مكة المكرمة)، 10:35 (غرينتش)

بوش الثالث هل يخلف الثاني في البيت الأبيض

قالت صحيفة الحياة الصادرة في لندن اليوم إن الصف الليبرالي الأميركي إذا كان يتوق لخروج الرئيس جورج بوش من البيت الأبيض عام 2008، من الأفضل أن يستعد لمواجهة أخرى مع آل بوش في انتخابات الرئاسة بعد إعلان جيب بوش شقيق الرئيس الحالي احتمال خوض المعركة الرئاسية وتجسيد رصيد العائلة كسلالة حاكمة في التاريخ الأميركي إلى جانب عائلة كنيدي وآدامز.

وأشارت إلى أن بوش الأخ "52 عاما" والذي يحكم ولاية فلوريدا، ترك في حديث لمجلة ألمانية الباب مفتوحا أمام ترشحه للرئاسة بعد انتخابات 2008 وانتهاء الولاية الثانية لبوش، لكنه نفى وجود نية لخوض الانتخابات المقبلة.

وتحدث جيب عن احتمال غامض حتى الآن في ترشحه بعد 2008، وتقول إن المراقبين رجحوا ترشحه عام 2012 باعتباره منهكا حاليا من تداعيات الأعاصير ريتا وكاترينا التي ضربت الخليج الشرقي وولاية فلوريدا وأضعفت شعبيته كحاكم للولاية بعد التأخر في تقديم المساعدات للإغاثة.

وتذكر بأن تصريحات جيب بوش تعيد ذاكرة الأميركيين للستينات وصعود عائلة كنيدي الليبرالية السياسي مع انتخاب جون كنيدي رئيسا من ثم اغتياله 1963 ووصول شقيقه روبرت كنيدي لمجلس الشيوخ قبل اغتياله لاحقا 1968 والانتهاء اليوم مع الشقيق الأصغر إدوارد كنيدي كنائب بمجلس الشيوخ.

ويتمنى الجمهوريون حظا أقل شؤما مع عائلة بوش خصوصا مع نجاح جورج بوش الأب والابن في الوصول للبيت الأبيض.

وأضافت أن بوش الأب كان قد رحب بترشيح جيب بمقابلة تلفزيونية في أغسطس/ آب الفائت، في مرحلة ما بعد انتخابات 2008.

وتنقل الحياة عن مجلة تايم في عددها أمس عدم استبعادها التمهيد لترشح ابن جيب بوش، جورج ب. بوش الأصغر في حال عدول جيب عن الفكرة، إنما لم يحبذ أي من المراقبين ترشيح مارفين بوش، الأخ الأصغر للرئيس الحالي للبيت الأبيض نظرا لرصيده المثير للجدل بإدارة الأعمال وعدم قربه من القاعدة الجمهورية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة