بشار يلقي كلمة والجيش يحاصر بلدات   
الأحد 18/7/1432 هـ - الموافق 19/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:32 (مكة المكرمة)، 19:32 (غرينتش)


يلقي الرئيس السوري بشّار الأسد كلمة ظهر الاثنين يتناول فيها الأوضاع الراهنة في سورية، وذلك في وقت شددت فيه قوات الجيش حصارها للبلدات الحدودية لمنع تدفق اللاجئين إلى تركيا.

 

وهذا هو الخطاب الثالث الذي يلقيه الأسد منذ الاحتجاجات  التي اندلعت في  بلاده في منتصف شهر مارس/ أذارالماضي وانطلقت شرارتها في مدينة درعا جنوب  سوريا.

حصار البلدات الحدودية
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن شهود عِيان أن الجيش السوري حاصر بلدة بداما القريبة من الحدود السورية التركية وعزلها، وذلك في إطار عملية اقتحام واسعة النطاق ينفذها الجيش السوري للمناطق الحدودية مع تركيا.

كما نقلت وكالة رويترز عن الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان ومركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان أن القوات السورية قتلت أكثر من مائة وثلاثين شخصا واعتقلت أكثر من ألفين في جسر الشغور والقرى المحيطة بها خلال الأيام القليلة الماضية.

في سياق متصل قال الناشط مصطفى أوسو لوكالة أسوشيتد برس إن العملية العسكرية امتدت الأحد إلى بلدة الريحان المحاذية للحدود مع تركيا التي تعتبر مع بداما المنفذ الرئيسي لتوفير الطعام والإمدادات لآلاف السوريين الذين فروا من العنف بمناطق المواجهات ولاذوا مؤقتا بالحقول على الجانب السوري من الحدود.

وأضاف أوسو أن القوات السورية اعتقلت نحو مائة شخص من سكان البلدتين مشيرا إلى أنها تحاول إغلاق الطريق نحو الحدود التركية بنقاط تفتيش أمنية لمنع السكان من النزوح.

ولفت أوسو إلى أن الجيش يطوق بلدة الحمبوشية المهجورة التي تبعد بضعة كيلومترات عن مخيمات اللاجئين، معبرا عن قلقه من مهاجمة الآلاف من اللاجئين الذين ينتظرون على الحدود للدخول إلى الأراضي التركية.

وكان شهود عيان قد أفادوا أن القوات السورية ومسلحين موالين للنظام اقتحموا بلدة بداما السبت وأحرقوا منازل واعتقلوا العشرات.

وقال سارية حمودة، وهو محام في البلدة الحدودية بمنطقة جسر الشغور، إن تسع دبابات وعشر ناقلات جند مصفحة وعشرين سيارة جيب وعشر حافلات، دخلت المدينة وأضاف أنه شاهد "الشبيحة" يطلقون النار على منزلين.

وقال الناشط جميل صعب من الحدود إن القوات السورية أحرقت المخبز الرئيسي في بداما وأطلقت النار على مالكه الذي أصيب في معدته وهو الآن يعالج في تركيا.

من جانبه دعا الشيخ "محمد علي الصابوني" رئيس اتحاد العلماء السوريين، الشباب السوريين إلى الخروج في جمعة الخلاص في مظاهرات تطالب برحيل نظام الرئيس الأسد.

ولكنّ الصابوني شدد في حديث للجزيرة من قرية غوفاتشي على الحدود التركية السورية على ضرورة أن تكون المظاهرات سلمية قائلاً إنّ النظام يريد أن يستدرج الشباب نحو العنف.

القوات السورية قتلت أكثر من 130 شخصا واعتقلت ألفين بجسر الشغور

مظاهرات ليلية
وقد شهدت عدة مدن سورية مساء السبت مظاهرات ليلية تطالب بالحرية وإسقاط النظام، بعد مقتل 25 شخصا في مظاهرات "جمعة الشيخ صالح العلي" التي شملت أغلبية المدن السورية.

ففي منطقة برزة بدمشق خرجت مظاهرة ليلا وسط أهازيج وشعارات مناهضة للنظام. كما شهدت منطقة الكُسوة في محافظة ريف دمشق مظاهرة ليلية هتف المتظاهرون فيها بشعارات تدعو إلى إسقاط النظام.

وبدورها شهدت منطقة باب الدريب في حمص مظاهرة ليلية جديدة طالب فيها المتظاهرون بإسقاط النظام.

أما في مدينة دير الزور شمال شرق سوريا فقد تحولت جنازة متظاهر قتل برصاص قوات الأمن إلى مظاهرة حاشدة ضد النظام.

وقد أشارت مصادر على الإنترنت إلى أن مظاهرات كانت قد خرجت في منطقة السويداء يومي الجمعة والسبت الماضيين ووجهت بالقمع ومصادرة الهواتف والكاميرات.
 وكانت نساء من منطقة السويداء قد أصدرن الأحد ما سمّيْنه "بيان تضامن نساء السويداء مع الثورة السورية".

وفي حَرَسْتا شيّع جموع من السوريين جنازتي شخصين قتلا في مظاهرة سابقة، كما شهدت بلدة دوما في محافظة ريف دمشق مظاهرة خلال تشييع أحد القتلى من المتظاهرين، وردد المشاركون فيها شعارات مماثلة.

وبث ناشطون سوريون مشاهد على الإنترنت قالوا إنها تظهر إضرابا عاما في بلدة دوما بعد مقتل أحد المتظاهرين فيها.

عدد اللاجئين إلى تركيا في تزايد مستمر (الفرنسية)
عشرة آلاف
في غضون ذلك تخطى عدد السوريين الذين وصلوا إلى تركيا هربًا من الاضطرابات التي تشهدها بلادهم 10 آلاف لاجئ.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول أن عدد السوريين الذين وصلوا إلى تركيا عبر بلدة يايدالاغ في إقليم هاتاي بجنوب البلاد بلغ 10533 لاجئا.

ويتم نقل اللاجئين السوريين إلى أربعة مخيمات مؤقتة أقامها الهلال الأحمر التركي في بلدتي ألتينوزو ويايلاداغ بإقليم هاتاي في جنوب تركيا.

يشار إلى أن من بين اللاجئين إلى تركيا 2583 رجلاً و2639 امرأة و5331 طفلا.

وتشهد سوريا منذ مارس/ آذار الماضي مظاهرات تطالب بالإصلاح تقول جمعيات حقوق الإنسان إنه سقط خلالها أكثر من ألف ومائتي قتيل ومئات الجرحى بينهم عناصر من الجيش والقوى الأمنية، وتتهم السلطات مجموعات مسلحة مدعومة من الخارج بإطلاق النار على المتظاهرين وقوات الأمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة