روسيا تؤكد موافقة سوريا على فتح معابر للمساعدات   
الأربعاء 1435/8/21 هـ - الموافق 18/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 10:16 (مكة المكرمة)، 7:16 (غرينتش)

قالت روسيا أمس الثلاثاء إنها حصلت على موافقة سوريا على فتح أربعة معابر حدودية من العراق والأردن وتركيا لتوصيل مساعدات إلى ملايين من الناس وذلك بموجب "خطة بعيدة الأثر" اقتُرحت على أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وامتنع مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين، عن الإسهاب في ذكر التفاصيل لكن دبلوماسيين على دراية بالخطة قالوا إنها تتضمن الاستعانة بمراقبين دوليين لتفتيش قوافل المساعدات الإنسانية التي تدخل سوريا.

وكان الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن الذين يتمتعون بحق النقض (الفيتو) -وهم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا- يتفاوضون بشأن قرار للمساعدات الإنسانية صاغت مسودته أستراليا ولوكسمبورج والأردن لتعزيز عمليات توصيل إمدادات الإغاثة في سوريا، بما في ذلك عبر حدود يسيطر عليها مقاتلو المعارضة. وقدمت روسيا خطتها إلى تلك الدول السبع يوم الثلاثاء.

وقال تشوركين إن سوريا وافقت على خطة موسكو لفتح المعابر الحدودية الأربعة التي ورد ذكرها في مسودة القرار.

وأضاف "إنه نهج مبتكر ولذلك نأمل أن يفلح كما نأمل أن يساعد وكالات الإغاثة الإنسانية في العمل على الأرض في سوريا بما في ذلك في مناطق لا تسيطر عليها الحكومة".

وقال تشوركين "إنها خطة بعيدة الاثر ستتيح فتح تلك المعابر الأربعة التي تهتم بها وكالات الإغاثة"، مضيفاً أنه يحدوه الأمل أن يتم تبني مشروع القرار خلال أيام.

غير أن دبلوماسيين غربيين قالوا إنهم يحتاجون إلى وقت لدراسة اقتراح روسيا والتشاور مع مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية بشأن ما إذا كان يمكنه العمل على الأرض. ويتعين أيضاً توزيع مشروع القرار على أعضاء مجلس الأمن السبعة الباقين قبل إجراء تصويت عليه.

وكان مجلس الأمن أظهر وحدة نادرة بموافقته بالإجماع في فبراير/شباط على قرار يطالب بوصول سريع وآمن وبلا معوقات للمساعدات في سوريا، لكن القرار لم يكن له أثر على الأرض حسبما قال مسؤولو الأمم المتحدة.

وتقول الأمم المتحدة إن نحو 9.3 مليون شخص في سوريا -أي نصف تعداد سكانها- بحاجة إلى المساعدة، وإن 2.5 مليون آخرين فروا من الحرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة