وفاة التوأمين السياميين في النرويج   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:59 (مكة المكرمة)، 19:59 (غرينتش)

توأمان سياميان ملتصقان من الأمام (أرشيف)
أعلن المستشفى الوطني "ريكس هوسبيتل" في أوسلو أمس السبت عن وفاة التوأمين السياميين الملتصقين بعد خمسة أيام من ولادتهما في مدينة فريدريكستاد جنوب النرويج.

وقال الدكتور تورفيلي رودهنسن وهو أحد المشرفين على حالة التوأمين إن حساسية حالتهما حالت دون إجراء أي عملية للفصل، مضيفاً أن المنية وافتهما مساء الجمعة.

وأكد رودهنسن في حديث لمراسل الجزيرة نت أن الفريق الطبي في المستشفى الوطني لم يستطع اتخاذ قرار بإجراء عملية لفصل التوأمين نظراً لصعوبة وندرة حالتهما، وأضاف أن الفحوص الدقيقة التي أجريت لهما قبل اتخاذ قرار بشأن إجراء عملية الفصل أثبتت أنهما تشتركان في قلب واحد مشوه الخلقة، وتعتمد الواحدة على الأخرى في التنفس.

وأوضح رودهنسن أن كل الفحوص أشارت إلى استحالة فصل التوأمين -وهما بنتان- أو إنقاذ حياة إحداهما، وهذا ما تم الاتفاق عليه مع الوالدين اللذين رفضا أن يتم تناول موضوع التوأمين عبر وسائل الإعلام إلا من خلال ما تم الإعلان عنه.

وذكر سجل الولادات في المعهد الصحي الشعبي بالنرويج أن عدد المواليد على شاكلة هذين التوأمين السياميين في النرويج بلغ منذ 1967 وحتى الآن 22 حالة فقط، 15 حالة منها خضعت لعمليات إجهاض أو توفي فيها التوأمان قبل الولادة، فيما عاش البقية وهي خمس حالات فقط بعد الولادة.

وتفيد إحدى الدراسات التي قدمها المعهد الصحي نفسه أن النرويج تشهد مثل هذه الحالات النادرة بنسبة معتدلة عالمياً، ففي كل 100 ألف وليد يكون هناك توأم سيامي واحد.

وقد ولد التوأمان السياميان بالنرويج مساء الثالث من الشهر الجاري بمدينة جنوب البلاد، ونقلا لاحقا إلى المستشفى الوطني بأوسلو. ويشترك هذان التوأمان في جذع واحد ونفس الأطراف وقلب واحد. وكانت آخر حالة معروفة للتوائم السيامية في النرويج عام 1980، وتمكن الفريق الطبي آنذاك من فصلهما بنجاح حيث كانا ملتصقين من الصدر إلى القدم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة