البرادعي يطالب إيران بالشفافية   
السبت 1424/9/7 هـ - الموافق 1/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البرادعي (يسار) تعاون طهران مرضي عنه (رويترز)
طالب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إيران بالتحلي بالشفافية التامة فيما يتعلق ببرنامجها النووي، رغم وصفه تعاونها بالمرضي.

وقال البرادعي في مقابلة إذاعية "نحن في إيران نأخذ عينات بيئية ونستجوب أشخاصا ونشاهد صور الأقمار الاصطناعية ونزور مواقع". ومضى يقول "يجب أن يتحلى الإيرانيون بالشفافية التامة وأعتقد حتى الآن أن كل ما رأيناه على صعيد التعاون كان مرضيا".

وأكد البرادعي أن مفتشي الوكالة يستطيعون الذهاب إلى حيث يشاؤون في إيران وأنهم يحققون في التقرير الإيراني، وقال إن "الإيرانيين يتعاونون ولكن مرة أخرى ما زال هناك عمل كثير وأتمنى أن يستمر التعاون".

وأوضح أن مسألة ما إذا كانت إيران قد امتثلت لمطالب الوكالة تتطلب أسبوعين على الأقل، مشيرا إلى أنه سيقدم تقريرا إلى مجلس محافظي الوكالة في نهاية الأسبوع الثاني من الشهر الجاري يتضمن نتائج عملية التحقيق.

وانتهت أمس المهلة التي منحتها الوكالة لإيران لإثبات عدم امتلاكها برنامجا للأسلحة النووية. وقد قدمت إيران بيانا للوكالة الدولية أوضحت فيه بشكل تفصيلي أنشطتها النووية التي تشك واشنطن في أنها تستخدم كستار لبناء أسلحة ذرية.

من جانبه أكد سفير إيران لدى الوكالة علي أكبر صالحي أن بلاه قدمت كل المعلومات التي تحتاجها الوكالة كي تصدر تقريرا يثبت أن برنامج طهران لأغراض مدنية فقط.

طلبة إيرانيون يتظاهرون احتجاجا على التنازلات التي قدمتها إيران في الموضوع النووي (الفرنسية)
واحتجاجا على موافقة الحكومة على فتح المنشآت النووية للوكالة انطلقت مظاهرات صاخبة من جامعة طهران منددة باستجابة طهران لمطالب الوكالة.

من جهة أخرى أكد المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر أنه يتوقع أن تلوذ حكومة بلاده بالصمت حيال امتثال إيران للمطالب الدولية حتى يقدم البرادعي تقريره.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة