اعتقالات داخل الخط الأخضر بعد دهس فلسطينيين   
الاثنين 1435/9/11 هـ - الموافق 7/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:20 (مكة المكرمة)، 12:20 (غرينتش)

أكد نادي الأسير اليوم الاثنين أن حصيلة الاعتقالات التي نفذها الاحتلال ضد فلسطينيي 48 بلغت الليلة الماضية 47 معتقلا، وذلك بعد استشهاد فلسطينيين اثنين دهسا بشاحنة كان يقودها إسرائيلي قرب مدينة حيفا داخل الخط الأخضر.

وأوضح النادي أن حصيلة الاعتقالات كانت على النحو التالي: 27 معتقلا من الناصرة، ثلاثة من شفا عمر، 14 من طمرة، وشاب من الطيبة واثنان من كفر مندا.

 وأوضح النادي أنه إضافة لاعتقالات أمس الأحد فقد تبقى ثلاثون معتقلا من أصل ستين تم اعتقالهم خلال الأيام الماضية.

وكانت اندلعت مواجهات بالأمس في الأراضي المحتلة عام 1948 احتجاجا على استشهاد الشابين، حيث أكدت فصائل فلسطينية أن الحادث الذي وقع عند مفترق الياجور قرب مدينة حيفا.

وقالت الناطقة باسم الشرطة الإسرائيلية أن سائق الشاحنة (وهو يهودي روسي الأصل من القدس) فقد السيطرة على الشاحنة وارتطم بالشابين، وهما من الضفة الغربية يعملان داخل إسرائيل.

وفي هذا الإطار، تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو صباح اليوم مع حسين أبو خضير -والد الفتى محمد أبو خضير- الذي استشهد بعد خطفه على أيدي مستوطنين الأربعاء الماضي.

وأعرب نتنياهو -حسب ما نقل الناطق باسمه أوفير جندلمان- عن صدمته وصدمة المواطنين الإسرائيليين "إزاء القتل الشنيع" ورفضه "التصرفات الوحشية أيا كانت".

وأضاف نتنياهو أنه تم العمل فورا من أجل إلقاء القبض على القتلة، وأنه ستتم محاكمتهم واستنفاد الإجراءات القانونية بحقهم.

احتجاجات
وكانت المظاهرات تواصلت داخل الخط الأخضر، والقدس والضفة الغربية المحتلتين احتجاجا على قتل الفتى الفلسطيني محمد أبو خضير (16 عاما) حرقا في أحد أحياء القدس.

وقالت الشرطة الإسرائيلية الأحد إنها بدأت التحقيق مع ستة أشخاص تشتبه بضلوعهم في قتل الفتى أبو خضير، بينهم حاخام واثنان من أبنائه.

وفي ظل استمرار الاحتجاجات الفلسطينية، تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بإعادة الأمن لكل الإسرائيليين. وأضاف أنه "لا مكان في دولة إسرائيل لرشق الشرطة بالحجارة ولا لإلقاء الزجاجات الحارقة أو إغلاق الشوارع أو تدمير الممتلكات، ولا مكان للتحريض ضد حق دولة إسرائيل في الوجود".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة