بوش يطالب الكينيين بالهدوء وكيباكي يدعو للقاء أودينغا   
الثلاثاء 1429/1/1 هـ - الموافق 8/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 5:46 (مكة المكرمة)، 2:46 (غرينتش)
استمرار المواجهات بين أنصار الحكومة والمعارضة رغم دعوات التهدئة (الفرنسية)

حث الرئيس الأميركي جورج بوش طرفي الأزمة في كينيا على بدء حوار للتوصل إلى "حل سياسي دائم"، وإنهاء أعمال العنف المتواصلة منذ إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت نهاية الشهر الماضي.
 
ومن جانبها وصفت المبعوثة الأميركية إلى أفريقيا جينداي فريزر, الانتخابات الرئاسية في كينيا بأنها لم تكن شفافة "بالقدر المطلوب وإن كل الاطراف السياسية في البلاد لم تكن واضحة مع شعبها". 
 
جاء ذلك بينما دعا رئيس كينيا مواي كيباكي منافسه رايلا أودينغا إلى لقاء يوم الجمعة القادم، بهدف إيجاد تسوية للأزمة التي اندلعت في البلاد إثر الانتخابات التي تشكك المعارضة في نزاهتها.
 
العنف في كينيا خلف دمارا هائلا (الفرنسية)
وقال مكتب كيباكي في بيان "دعا الرئيس كيباكي أودينغا إلى اجتماع بشأن وقف العنف في البلاد وتعزيز السلام والمصالحة الوطنية"، مضيفا أن الاجتماع سيعقد صباح الجمعة.
 
من جانب آخر قال أودينغا إن وساطة الاتحاد الأفريقي لإنهاء أعمال العنف قد تبدأ غدا الأربعاء. وأكد في تصريح لوكالة رويترز للأنباء أن رئيس الاتحاد الأفريقي جون كوفور سيصل مساء اليوم.
 
وأشار أودينغا إلى أن كوفور -وهو رئيس غانا- قال له في محادثة هاتفية إنه "تلقى الآن دعوة من كيباكي للحضور وترأس محادثات الوساطة"، معتبرا ذلك "انفراجة كبيرة جدا" و"تحركا في غاية الأهمية".
 
وقال أودينغا إنه ألغى مظاهرات كبيرة كان سيسير بها أنصاره لتجنب تجدد أعمال العنف الإثنية التي تضاربت الأنباء حول العدد المحدد لضحاياها. ففيما قال مسؤولون في نيروبي إن 600 شخص على الأقل قتلوا قال أودينغا إن العدد "أقرب إلى الألف".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة