اقتراح بتشديد الإجراءات ضد قراصنة الإنترنت   
الثلاثاء 15/6/1422 هـ - الموافق 4/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

النجمة السينمائية جوليا روبرتس كانت إحدى ضحايا قراصنة الإنترنت
اقترحت المنظمة العالمية للملكية الفكرية التابعة للأمم المتحدة وضع قواعد أشمل لحماية الشخصيات الشهيرة والمنظمات الدولية من إساءة استخدام أسمائها على شبكة الإنترنت.

وقالت المنظمة إن دراسة أجرتها على مدى عام أظهرت أيضا الحاجة لحماية الدول وبعض الأسماء الجغرافية والمجموعات العرقية والمواد الدوائية من قراصنة الإنترنت الذي يسجلون مواقع على الشبكة بأسماء لا يحق لهم استخدامها.

وقال فرانسيس غاري مساعد المدير العام للمنظمة في مؤتمر صحفي أمس إن هناك أدلة على تفشي ظاهرة تسجيل مواقع على الإنترنت من جانب أشخاص لا علاقة لهم البتة بالأسماء التي يطلقونها على مواقعهم.

وأضاف أن جميع الحكومات مدعوة بأن تدرس كيف يمكن توسيع القاعدة القانونية لمعالجة هذه المشكلة، موضحا أن المنظمة ذاتها كانت من بين ضحايا قرصنة الإنترنت.

ويمكن أن تفيد القواعد المقترحة التي قد تستغرق أعواما قبل إقرارها شخصيات مثل الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون وسكان أستراليا الأصليين وهنود الأباتشي في أميركا الشمالية وجنوب أفريقيا التي تخوض حاليا حربا كلامية مع شركة أميركية بشأن استخدام اسمها في موقع للشركة على الإنترنت ومدينة كونياك الفرنسية ومنتج دوائي يحمل اسم ( سيلدنافنيل) ويعرف أيضا بالفياغرا.

وبموجب القواعد الحالية تدير المنظمة العالمية للملكية الفكرية نظاما لتسوية المنازعات نجح في إقصاء قراصنة الإنترنت عن مواقع تحمل أسماء نجوم سينمائيين مثل جوليا روبرتس ومشاهير منهم مايك جاغر وأندية كرة قدم مثل ريال مدريد.

لكن هذا النظام الذي بدأ تنفيذه منذ عامين لا ينطبق إلا على مواقع تستخدم أسماء ذات علامات تجارية أو أسماء شهيرة لدرجة تكتسب معها حقوق العلامات التجارية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة