المعارضة البنغالية ترفض الحوار مع الحزب الحاكم   
الأحد 1427/4/1 هـ - الموافق 30/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:36 (مكة المكرمة)، 21:36 (غرينتش)

الشرطة تجلي إحدى نصيرات المعارضة خلال مظاهرات احتجاجية الأسبوع الماضي (الفرنسية-أرشيف)
رفضت أحزاب المعارضة الرئيسية في بنغلاديش اليوم السبت دعوة لإجراء محادثات مع الحزب الحاكم بشأن إصلاحات انتخابية مما أثار احتمال تجدد العنف السياسي.

وبررت أحزاب المعارضة رفضها للمشاركة بالاحتجاح على اختيار حزب بنغلاديش الحاكم الأمين العام لحزب الجماعة الإسلامية علي أحسن محمد مجاهد وزعيم حزب أويكيو جوتي الإسلامي مفتى فضل الحق من ضمن خمسة آخرين لتمثيله في المحادثات المقترحة.

وتتهم المعارضة حزب الجماعة الإسلامية بمساعدة الجيش الباكستاني خلال حرب استقلال بنغلاديش عن باكستان عام 1971، ووجهت له الاتهامات في الآونة الأخيرة بإيواء من تصفهم بالمتشددين الإسلاميين.

كما تنحي باللائمة على حزب أويكيو جوتي لانحيازه إلى صف الباكستانيين ضد أبناء بنغلاديش خلال حرب عام 1971، لكن الجماعتين تنفيان هذه التهم.

كما أن الجماعة الإسلامية وحزب أويكيو جوتي شريكان في الائتلاف الحكومي بقيادة رئيسة الوزراء خالدة ضياء، وتأييدهما له يشكل عاملا هاما في حسم الانتخابات المقبلة المقررة في يناير/كانون الثاني القادم.

من جانبه قال الأمين العام لحزب رابطة عوامي عبد الجليل الأمين والذي تقوده رئيسة الوزراء السابقة الشيخة حسينة لقد "تلقينا الأسماء التي اختارها الحزب الحاكم مساء أمس، لكن إجراء محادثات معهم بمشاركة أعداء البلاد أمر لا يقبل المناقشة".

وجاء قرار المعارضة في الوقت الذي أنحت فيه الولايات المتحدة باللائمة في فشل داكا بوقف "الهجمات الإرهابية" على الفساد المستشري و"الاقتتال الداخلي" بين أكبر حزبين سياسيين في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة