الألمان: أميركا أخطر على العالم من العراق وكوريا الشمالية   
الأحد 14/12/1423 هـ - الموافق 16/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من مظاهرات المناهضة للحرب على العراق بألمانيا

أظهر استطلاع للرأي أن غالبية الألمان يعتقدون أن الولايات المتحدة أخطر على العالم من العراق وكوريا الشمالية.

ونشرت نتائج الاستطلاع اليوم، وقد أجرته إحدى المؤسسات لصالح مجلة "دير شبيغل" الألمانية الأسبوعية. ويأتي ذلك بعد يوم من تظاهر نحو نصف مليون شخص في برلين ضمن المظاهرات التي عمت معظم مدن العالم وشارك فيها أكثر من ستة ملايين شخص احتجاجا على هجوم قد تقوده الولايات المتحدة على العراق.

وعند سؤال ألف شخص شملهم الاستطلاع عن أي دولة تشكل خطرا أكبر على العالم الولايات المتحدة أم العراق أم كوريا الشمالية اختار 53% منهم الولايات المتحدة في حين اختار 28% العراق و9% كوريا الشمالية.

وشمل استطلاع الرأي أيضا سؤال الألمان عما إذا كانوا يقرون بالفضل للولايات المتحدة لمساعدتها في إعادة بناء ألمانيا عقب الحرب العالمية الثانية وحماية الحرية والسلام فيها خلال الحرب الباردة، فأجاب 62% بلا، مقابل 34% بنعم.

وقال 31% فقط من الألمان المشاركين في الاستطلاع إن الولايات المتحدة هي التي تكفل الأمن والسلام بالعالم مقارنة مع 48% قالوا ذلك في أبريل/ نيسان 2002.

وأوضح الاستطلاع أن 69% يشاركون المستشار الألماني غيرهارد شرودر موقفه المعارض لعمل عسكري ضد العراق، في حين أن 27% لا يؤيدون ذلك.

ورغم أن 87% من المشاركين في الاستطلاع أكدوا أن الولايات المتحدة ستظل حليفا مهما لألمانيا في المستقبل، فإن كثيرا من الألمان يرون أن أوروبا سيكون لها دور أكثر أهمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة