بدء التصويت على تعديل دستوري في قرغيزستان   
الأحد 9/10/1428 هـ - الموافق 21/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:15 (مكة المكرمة)، 10:15 (غرينتش)
صناديق الاقتراع تحتاج 50% من الأصوات لإقرار التعديل الدستوري رسمياً (الفرنسية-أرشيف)

بدأ مواطنو قرغيزستان منذ ساعات الصباح الباكر بالتوجه إلى أكثر من ألفي مركز اقتراع للتصويت على استفتاء لإجراء تعديلات دستورية تهدف إلى دعم سلطة الرئيس كرمان بك باكييف، وتخفيف حدة التوتر في هذه الدولة المضطربة التي تقع في آسيا الوسطى.
 
وستمنح التعديلات المقترحة على الدستور الرئيس باكييف الذي انتخب عام 2005 في انتخابات وصفها المراقبون الغربيون بأنها عادلة ونزيهة، سلطات أكبر لاختيار كبار المسؤولين الحكوميين إضافة إلى حرية حل البرلمان.
 
وفي حال تمت إجازة التعديلات الجديدة على الدستور فإنه من المتوقع أن يدعو باكييف إلى إجراء انتخابات برلمانية مبكرة، وأن يحل البرلمان الحالي الذي اختير في انتخابات متنازع عليها في عهده كذلك.
 
باكييف يدلي بصوته في انتخابات 2005
التي أوصلته للرئاسة (رويترز-أرشيف)
ويتوقع نحو 2.7 مليون ناخب  مسجل في هذه الدولة المسلمة التي تضم قاعدتين عسكريتين أميركية وروسية، أن تساهم التعديلات الدستورية في تحسين الوضع في البلاد التي تشهد اضطرابات منذ عام 2005 عندما عزل محتجون الزعيم المخضرم عسكر أكاييف وتولى باكييف السلطة.
 
ويقول أحد المواطنين المعمرين في العاصمة بيشكيك والذي صوت مع التعديل "أنا مستعد لأي نوع من التطوير، إنني آمل أن تتحسن الأمور".
 
وتشمل تعديلات الدستور كذلك زيادة عدد نواب البرلمان، وتغيير عملية الانتخاب من نظام الدائرة الواحدة إلى نظام القائمة النسبية والذي سيساعد باكييف في حشد قاعدة نفوذ في البرلمان من خلال حزب أك زول الذي أنشأه حديثاً.
 
وفي المقابل يواجه الرئيس انتقادات من بعض المواطنين الذين يرون أنه فشل في إيقاف النزاع السياسي الداخلي، ولم يركز على القضايا الجوهرية في البلاد مثل الفقر والجريمة. ولذلك تقول إحدى السيدات "لا أحد يهتم بالمواطنين في هذه البلد.. إن ما يحكمها هو عدم وجود قانون".
 
ومن الجدير بالذكر أن باكييف عارض في البدء التعديلات الدستورية لأنها كانت ستحد من قدرته على حل البرلمان أو العمل بنظام التمثيل النسبي في البرلمان ثم وافق عليها تحت ضغط المعارضة، إلى أن ألغت المحكمة الدستورية تلك التعديلات لانتهاكات إجرائية ثم وافق باكييف على إجراء استفتاء لتعديلات جديدة.
 
وسيتم اعتماد نتائج الاستفتاء الذي سيستمر التصويت عليه حتى الساعة الثانية مساءً حسب التوقيت الدولي، إذا نجح 50% أو أكثر من الناخبين في الإدلاء بأصواتهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة