الصوماليون ينقلون اقتتالهم إلى عشائرهم بإثيوبيا   
الثلاثاء 17/4/1427 هـ - الموافق 16/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:51 (مكة المكرمة)، 22:51 (غرينتش)

تسبب قتال بين اثنتين من العشائر الصومالية الوثيقة القرابة في سقوط 11 قتيلا في منطقة نائية بإثيوبيا.

وقال مسؤولون إن أعمال العنف وقعت في قرية أنجيلو على حدود إثيوبيا مع إقليم أرض الصومال -الذي أعلن انفصاله عن الصومال- وإنها ناتجة فيما يبدو عن هجوم ثأري.

وقال عبد الكريم إسماعيل دري قائد الشرطة في بلدة بودل في أرض الصومال إن 11 شخصا قتلوا وأصيب ثمانية آخرون بينهم امرأة وطفل.

ونقل الجرحى عبر الحدود للعلاج حيث تفتقر قرية أنجيلو إلى المنشآت الطبية الكافية، ويعيش كثيرون من ذوي الأصل الصومالي في منطقة أوغادين بشرق إثيوبيا ولهم علاقات عائلية وثيقة عبر الحدود مع الصومال.

ولا توجد في الصومال التي تتواتر فيها مثل هذه الاشتباكات حكومة مركزية منذ الإطاحة بالرئيس السابق محمد سياد بري على أيدي المليشيات العشائرية قبل 15 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة