اجتماع تحضيري عسكري أميركي فلبيني لضرب أبو سياف   
الخميس 2/12/1422 هـ - الموافق 14/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مراسم بدء تدريبات عسكرية فلبينية أميركية مشتركة في زامبوانغا بجنوب الفلبين(أرشيف)
عقد قائد القوات الأميركية الخاصة الجنرال شارلز هولاند اجتماعا مغلقا مع قواته وكبار قادة الجيش الفلبيني في قاعدة زامبوانغا بجنوب الفلبين وذلك قبل 72 ساعة من بدء حرب الولايات المتحدة في الجبهة الثانية من حملتها على ما تسميه الإرهاب.

وقال قائد القوات الفلبينية ديوميديو فيلانوفا إن القائد الأميركي يقوم بزيارة لمواقع قواته لمعرفة احتياجاتهم وما تم إنجازه حتى الآن في التحضير لـ"الحرب على الإرهاب" في إشارة إلى خطط عسكرية أميركية فلبينية مشتركة تهدف إلى القضاء على جماعة أبو سياف التي تحتجز عددا من الرهائن من بينهم أميركيان وتصنفها واشنطن ضمن قائمة الجماعات الإرهابية.

وتعتزم القوات الأميركية الخاصة المؤلفة من كوماندوز خبراء في الحرب غير التقليدية الانتشار الأحد المقبل في جزيرة باسيلان معقل جماعة أبو سياف بجنوب الفلبين لإجراء مناورات مشتركة مع القوات الفلبينية لتدريب الأخيرة على ملاحقة أعضاء الجماعة والقضاء عليهم. وتعد العملية التي تقوم بها القوات الأميركية في الفلبين أكبر توسيع ملموس لنطاق العمليات العسكرية التي تقوم بها الولايات المتحدة في إطار حربها على ما يسمى الإرهاب.

وكان الجانبان قد وقعا أمس رسميا اتفاقا بشأن قواعد العمل في هذه المناورات التي قد تستمر لستة شهور. ورغم أن التدريبات المشتركة بدأت عمليا في 15 يناير/ كانون الثاني الماضي فإن توقيع هذا الاتفاق تأخر بسبب خلافات بين الجانبين على قيادة هذه القوة.

وأعلن كل من نائب رئيسة الفلبين تيوفيستو غوينغونا ومساعد وزير الخارجية الأميركي جيمس كيلي في بيان مشترك أن القيادة العامة للقوات المشاركة في التدريبات ستخضع لسلطة قائد الجيش الفلبيني الجنرال ديوميدو فيلانويفا. ويتولي القادة الميدانيون إصدار الأوامر للقوات التابعة لها في ضوء توجيهات القيادة العامة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة