دول المتوسط تبحث بإسطنبول الحفاظ على البيئة   
الأربعاء 1429/2/13 هـ - الموافق 20/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 4:44 (مكة المكرمة)، 1:44 (غرينتش)
التدهور البيئي يؤثر على كافة مناحي الحياة (الفرنسية-أرشيف)

بدأت في إسطنبول أعمال ندوة استدامة السياحة وإدارة المناطق الساحلية في إطار البرنامج البيئي الأورومتوسطي (سماب) برعاية الاتحاد الأوروبي.
 
وتتركز أعمال الندوة على التحديات التي تواجه دول البحر المتوسط في مجال الحفاظ على معدلات مرتفعة ومستمرة للسياحة التي تدر 25% من دخل هذه الدول، مع العمل على منع التدهور البيئي والتحميل على البنية التحتية للمدن بما يعني في النهاية الحفاظ على الموارد الطبيعية للسكان المحليين.
 
ويشارك في الندوة التي تستمر ثلاثة أيام، 100 خبير ومسؤول من الدول المنضوية في البرنامج وهي المغرب والجزائر وتونس ومصر والأردن والسلطة الفلسطينية وإسرائيل ولبنان وسوريا وتركيا.
 
وتناقش الندوة في يومها الأول موضوع التشجيع على أشكال بديلة للسياحة عبر خلق شراكات بين القطاعين العام والخاص وبين مختلف الأطراف الفاعلة والخطوات التطوعية التي يمكن لرجال الأعمال القيام بها في مجال التنمية المستدامة للحفاظ على مجتمعاتهم وأعمالهم على المدى البعيد.
 
وانطلق برنامج سماب لأولويات العمل البيئي في نوفمبر/ تشرين الثاني 1997 عقب مؤتمر هلسنكي الأورومتوسطي بوصفه المكون البيئي للتعاون بين الاتحاد الأوروبي والدول المطلة على البحر المتوسط بميزانية إجمالية تقدر بنحو 51 مليون يورو تتحملها المفوضية الأوروبية.
 
والقاهرة هي مقر المرحلة الثالثة والأخيرة للبرنامج التي تتركز على تقديم المعونات الفنية للدول الأعضاء وتنتهي نهاية العام الحالي ليحل محله برنامج "أفق" عام 2020.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة