هارد: اقتصاد أيسلندا سيصاب بالشلل إذا دفعت مدخرات البريطانيين   
الخميس 1429/11/2 هـ - الموافق 30/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:59 (مكة المكرمة)، 12:59 (غرينتش)

هارد يرى أن أيسلندا بكل بساطة لا تستطيع تحمل دفع مدخرات البريطانيين (الفرنسية) 

قال رئيس الوزراء الأيسلندي غير هارد إن اقتصاد بلاده سيصاب بالشلل إن دفعت للبريطانيين أصحاب المدخرات في بنوكها المنكوبة كل المبالغ التي تطالب بها لندن.

وأضاف في مقابلة له مع صحيفة تايمز أنه لا يريد مقارنة الوضع بفرساي, في إشارة منه إلى معاهدة 1919 التي تركت ألمانيا مثقلة بالديون مما غذى صعود النازية, لكنه أكد أن عبء الدين حسب هذا النوع من الترتيبات سيكون فظيعا.

وأردف قائلا "إنه رقم مذهل, وعلى كل أحد أن يتخيل بنفسه إن كان قابلا لأن نتحمله, ولن يكون هناك تأييد في البرلمان لمثل هذه الصفقة".

الصحيفة اعتبرت أن هارد بهذا التصريح قد قدم أقوى ورقة لديه وهي أن أيسلندا بكل بساطة لا تستطيع تحمل دفع المبالغ التي تدعي بريطانيا أنها ملزمة بدفعها للضحايا الأجانب لانهيارها الاقتصادي.

وبعد ثلاثة أسابيع على انهيار نظامها المصرفي تجد أيسلندا نفسها منهمكة في نزاع مع بريطانيا حول من يجب عليه تعويض المدخرين, تضيف الصحيفة, فكل طرف يلتزم الحذر في حديثه حول هذه الأزمة كي لا تتكرر المشادات الكلامية التي صارت بينهما في بداية الأزمة, لكن الجدل لا يزال يحتدم بينهما حول مدى مسؤولية أيسلندا بوصفها عضوا في المنطقة الاقتصادية الأوروبية.

ورغم أن هارد يقر بقدر من المسؤولية إلا أنه أوضح للصحيفة حدود مسؤوليات بلده قائلا: "من الواضح أن علينا واجبات فيما يتعلق بهذه المسألة, لكن القضية هي إلى أي مدى؟ فالمرء يتوقع أن لا يخرج الصراع بين بلدين متحضرين وصديقين عن إطار التفاوض من أجل الحل أو البحث عن طرف ثالث أو عن اللجوء للقضاء لاستصدار حكم قضائي يحسم الخلاف".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة