آلاف يلقون النظرة الأخيرة على بطريرك روسيا ألكسي الثاني   
الأحد 9/12/1429 هـ - الموافق 7/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 7:10 (مكة المكرمة)، 4:10 (غرينتش)
ألكسي الثاني لعب دورا اساسيا بإعادة الكنيسة لقلب الحياة الاجتماعية والسياسية بروسيا (الفرنسية)

ألقى آلاف الروس نظرة وداع أخيرة على ألكسي الثاني (79 عاما) بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية الروسية, وهي كنيسة لعب دورا رئيسا في إحيائها خلال 18 سنة قادها خلالها, قبل أن يفارق الحياة الجمعة الماضي.
 
ولم تذكر الكنيسة الأرثوذكسية الروسية أسباب وفاته, لكن ألكسي الثاني كان يعاني مشاكل في القلب.
 
ونقل جثمان البطريرك من مقر إقامته في بريديلكينو إلى كنيسة "المسيح المخلص" في موسكو, التي ستظل مفتوحة ثلاثة أيام لتلقي النظرة الأخيرة عليه, قبل أن يوارى الثرى الثلاثاء.
 
5 ديسمبر/ كانون الأول 1931
لقاء بين ألكسي الثاني والرئيس الروسي ميدفيديف في سبتمبر/ أيلول الماضي بموسكو (رويترز-أرشيف)
وتوفي ألكسي الثاني في تاريخ له رمزية كبيرة من حيث التهميش الذي أصاب الكنيسة الأرثوذكسية تحت الحكم السوفياتي, فالخامس من ديسمبر/ كانون الأول 1931 هو اليوم الذي دمرت فيه بأمر من جوزيف ستالين كنيسة "المسيح المخلص", وهي كنيسة أمر هو بإعادة بنائها في تسعينيات القرن الماضي, بعيد انهيار الاتحاد السوفياتي.
 
واستطاع ألكسي الثاني –الذي ولد بتالين عاصمة أستونيا- إعادة الكنيسة الأرثوذكسية إلى قلب الحياة الاجتماعية في روسيا, فباتت مثلا التربية الدينية مبرمجة -وإن كانت اختيارية- في المقررات المدرسية.

كما أصبحت تشارك في الاحتفالات الرسمية, وبات المسؤولون السياسيون يشاركون في احتفالاتها.

خلاف طويل
ويترك ألكسي الثاني كنيسته في خلاف طويل مع الفاتيكان, المتهم بممارسة رد الأرثوذكس عن مذهبهم ليتحولوا إلى الكاثوليكية, رغم لقاءات كثيرة عقدها مع ممثلي الكرسي البابوي لرأب الصدع.

وامتدح البابا بنديكت السادس عشر ألكسي الثاني رغم خلاف الكنيستين.
 
كما يترك ألكسي الثاني كنيسته في خلاف مع الكنيسة الأرثوذكسية خارج روسيا التي أقامها أنصار الملكية التي أطاح بها البلاشفة.
 
واختصر الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف زيارة إلى الهند وألغى أخرى إلى إيطاليا بعد سماعه بوفاة ألكسي الثاني, وسيحضر الثلاثاء جنازته مع رئيس وزرائه فلاديمير بوتين.
 
ويرى مراقبون أن للكرملين تأثيرا قويا غير مباشر في قرارات تعيين خلف لألكسي, وهو منصب قرر السينود -وهو مجمع كنسي من 12 رجل دين- أن يشغله مؤقتا المطران كيريل (62 عاما) رئيس دائرة العلاقات الكنسية الخارجية في بطريركية موسكو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة