إندونيسيا تؤكد وفاة طفل وإصابة امرأة بإنفلونزا الطيور   
الاثنين 1427/10/22 هـ - الموافق 13/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:08 (مكة المكرمة)، 8:08 (غرينتش)

إندونيسيا ما زالت ترفض إعدام الطيور رغم تسجيلها أعلى نسبة وفيات بالعالم (الفرنسية-أرشيف)

أكدت وزارة الصحة الإندونيسية وفاة طفل وإصابة امرأة بمرض إنفلونزا الطيور.

وقالت الوزارة إن الطفل وعمره عامان ونصف كان يعالج في مستشفى بالعاصمة جاكرتا ولم يعرف بعد ما إذا كان فيروس المرض انتقل إليه نتيجة مخالطته لطيور.

وقال المركز القومي لإنفلونزا الطيور التابع للوزارة إن المرأة تبلغ من العمر 35 عاما، وأظهرت الاختبارات إصابتها بالمرض، لكن لم يعرف بعد ما إذا كانت العدوى ناجمة عن تعاملها مع طيور تحمل فيروس المرض.

وأوضح أن لا صلة قرابة تجمع المريضين وهما من منطقتين مختلفتين بإقليم جاوة الغربية.

ورغم ارتفاع عدد الوفيات بإنفلونزا الطيور ترفض الحكومة الإندونيسية القيام بعمليات إعدام جماعي للطيور لأسباب ترجعها إلى التكلفة ولكونه إجراء غير عملي في بلد مكتظ بالسكان حيث تشيع تربية الدجاج والبط في الأفنية الخلفية للمنازل.

وبهاتين الحالتين الجديدتين يرتفع عدد ضحايا المرض في إندونيسيا إلى 56 قتيلا و74 مصابا، وهي أعلى حصيلة لهذا المرض في العالم منذ ظهوره فيها عام 2004.  

يذكر أن إنفلونزا الطيور أودى بحياة نحو 148 شخصا في أنحاء متفرقة من العالم منذ العام 2003.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة