إجراءات هولندية لمنع انتشار محتمل لإنفلونزا الطيور   
الجمعة 1426/7/8 هـ - الموافق 12/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:17 (مكة المكرمة)، 7:17 (غرينتش)
خبيرة روسية تختبر دما أخذ من دجاجة ضمن فحوص بانتشار إنفلونزا الطيور (رويترز) 
قالت هولندا إنها ستكثف إجراءاتها لمنع انتشار محتمل لسلالة من فيروس إنفلونزا الطيور، تشكل خطورة على البشر بعد أن اكتشفت في روسيا.
 
وأوضحت وزارة الزراعة بعد أن قللت من الخطر الذي يواجه البلاد الأسبوع الماضي أن "الطيور المهاجرة في روسيا تشكل خطورة بشأن نشر المرض في أوروبا وأخيرا الولايات المتحدة".
 
وتابعت في بيان لها قائلة "نحن نكثف مراقبة الطيور المهاجرة وسنفحص الطيور التي تهبط أسبوعيا.. الطيور المهاجرة في سيبيريا تأخذ طريقنا.. وستمر عبر هولندا في بعض النقاط".
 
وتعرضت هولندا -وهي واحدة من أكبر مصدري اللحم في العالم- لتفشي إنفلونزا الطيور عام 2003 مما تسبب بإعدام ربع الثروة الداجنة وخسارة مئات الملايين من اليورو. ومنذ ذلك الحين تجري مزارع الدواجن عمليات فحص منتظمة.
 
ويوم الأربعاء تجاوز تفشي إنفلونزا الطيور سيبيريا الروسية وانتشر في منغوليا، بينما أكدت جارتها كازاخستان اكتشافها سلالة مميتة للمرض الذي قد يصيب الإنسان.
 
وقال مسؤولون في كازاخستان في وقت سابق إن فيروس (إتش5 إن1) المهلك من إنفلونزا الطيور انتشر في ثلاث قرى أخرى، بعد اكتشافه قبل يوم في قرية بمنطقة بافلودار على الحدود مع روسيا.
 
وقتلت هذه السلالة من فيروسات إنفلونزا الطيور أكثر من 50 شخصا في آسيا منذ أغسطس/ آب 2003.
 
ورغم عدم اكتشاف حالات إصابة بين البشر حتى الآن في كازاخستان أو روسيا، فإن هناك مخاوف من احتمال انتقال المرض إلى آدميين في الأراضي الأوراسية (الأوروبية الآسيوية).
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة