مقتل 18 شخصا في أحدث جولة من العنف في كشمير   
الثلاثاء 1421/11/20 هـ - الموافق 13/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات هندية في كشمير

ذكرت مصادر الشرطة الهندية أن ما لا يقل عن 18 شخصا لقوا مصرعهم وجرح العشرات في هجمات منفصلة وقعت في ولاية جامو وكشمير التي تمزقها الحرب.
 
وادعت تلك المصادر أن قوات الأمن الهندية قتلت في الأربع والعشرين ساعة الماضية تسعة من المقاتلين الكشميريين في ثلاث معارك منفصلة وقعت في إقليم بونش الحدودي.

وقتل أحد أفراد قوات الأمن الهندية وجرح تسعة آخرون في هجوم يعتقد أن المقاتلين الكشميريين شنوه على سيارة لدورية هندية شمال سرينغار العاصمة الصيفية للولاية. وأضافت مصادر الشرطة أن ثمانية أشخاص آخرين من بينهم أفراد من القوات الهندية ومقاتلون كشميريون قتلوا في هجمات أخرى شهدتها الولاية.

يشار إلى أن أعمال العنف في كشمير شهدت تصعيدا متزايدا على الرغم من إعلان الهند وقفا من جانب واحد لإطلاق النار منذ 28 نوفمبر/تشرين الثاني، ومددته حتى 26 من الشهر الحالي في الإقليم، لكن الجماعات الكشميرية اعتبرته خدعة إعلامية. كما لم تفلح تحركات لبدء محادثات بين نيودلهي وفصائل المقاتلين الكشميريين في تهدئة الأوضاع على الأرض.

وتقاتل نحو 12 جماعة مسلحة الحكم الهندي الذي يسيطر على ثلثي كشمير التي تسكنها غالبية مسلمة. وقد أسفرت أعمال العنف حسب الإحصاءات الهندية الرسمية خلال 11 عاما من المواجهات عن مصرع أكثر من ثلاثين ألف شخص حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة