هنية يؤكد أن الخطة الأمنية لن تمس المقاومة   
السبت 1428/4/4 هـ - الموافق 21/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:10 (مكة المكرمة)، 21:10 (غرينتش)

هنية أكد أن الخطة الأمنية لا تستهدف المقاومة كما كان يحصل في السابق (الفرنسية)

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية أن الخطة الأمنية التي تم إقرارها لضبط حالة الانفلات لن تمس "المقاومة وسلاحها".

وقال هنية في خطبة صلاة الجمعة التي ألقاها اليوم في مسجد العمري في غزة إن الخطة التي طرحها وزير الداخلية هاني القواسمي "هي فقط لمواجهة الفلتان الأمني وسلاح الزعران والعصابات وتسعى لوقف الاعتداءات على ممتلكات المواطنين".

وشدد هنية على الحاجة إلى تضافر كافة جهود المواطنين وتوفير الإمكانيات لتحقيق الأمن الداخلي وإنهاء الفوضى.

إطلاق الجندي
من ناحية ثانية دعا المبعوث الصيني الخاص للشرق الأوسط سون بيغان الفلسطينيين إلى إطلاق الجندي الإسرائيلي الأسير لدى المقاومة الفلسطينية من أجل استئناف عملية السلام في المنطقة.

وقال سون في تصريحات ببكين "دعونا الفلسطينيين للقيام بمزيد من الجهد ومتابعة مبدأ مبادلة السجناء مع إسرائيل" وأضاف "أن ذلك قد يعزز جهود السلام".

وأضاف المبعوث الصيني بعد عودته من زيارة للمنطقة أن بكين دعت "إسرائيل أيضا والأطراف الأخرى المعنية إلى اتخاذ مزيد من الخطوات لتخفيف الأزمة الإنسانية التي تواجه بشدة الشعب الفلسطيني".

إطلاق الأسرى مطلب فلسطيني ولكن إسرائيل تراه ثمنا باهظا لجنديها الأسير (الجزيرة نت)
وصرح سون أنه اجتمع مع أقارب الجنود الإسرائيليين الثلاثة الأسرى لدى المقاومتين الفلسطينية واللبنانية مشيرا إلى أن إسرائيل تضع أهمية كبيرة لقضية جنودها الأسرى.

وعن مبادرة السلام العربية التي أكدتها قمة الجامعة العربية في الرياض الشهر الماضي، قال المبعوث الصيني "إنها علامة على قوة دافعة نحو استئناف محادثات السلام وإن الدول العربية أيدت هذا التحرك".

وزار سون كلا من الأراضي الفلسطينية وإسرائيل والسعودية ومقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل.

وفي السياق يبدأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس غدا السبت زيارة إلى اليونان في إطار جولة له تشمل سبع دول أوروبية لحشد الدعم لاستئناف عملية السلام مع إسرائيل وفك الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني.

ومن المقرر أن يجري عباس محادثات مع رئيس الوزراء اليوناني كوستاس كارامانليس والرئيس كارلوس بابولياس ووزيرة الخارجية دورا باكوياني.

ويزور الرئيس الفلسطيني في إطار جولته كلا من فرنسا وبلغاريا وبولندا والسويد وإيطاليا وسويسرا.

تفريق مظاهرة
وميدانيا تصدت قوات الاحتلال لمظاهرة سلمية قرب قرية بلعين في الضفة الغربية ضد الجدار العازل وفرقتهم بالقوة. وأصيب عدد من المتظاهرين بحالات اختناق بالغاز بعد أن استخدم جنود الاحتلال قنابل الغاز والعيارات المطاطية لتفريقهم.

وتشهد القرية مظاهرات كل أسبوع ضد الجدار الذي يقضم أراضي واسعة من الضفة لصالح إسرائيل، كما أنه يعزل الكثير من المدن والقرى الفلسطينية عن بعضها البعض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة