إصابة جنود وانفجار عبوات ناسفة بسيناء   
الجمعة 1434/11/15 هـ - الموافق 20/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:17 (مكة المكرمة)، 12:17 (غرينتش)

قوات الأمن أثناء انتشارها بشمال سيناء في وقت سابق (الفرنسية-أرشيف)

أصيب عشرة جنود من قطاع الأمن المركزي في مدينة رفح بمحافظة شمال سيناء المصرية صباح اليوم الجمعة، بينما انفجرت عبوتان ناسفتان على طريق يربط بين مدينتي رفح والشيخ زويد قبل وصول آليات عسكرية. وأبطلت قوات الجيش مفعول عبوة أخرى زرعها مجهولون على طريق رئيسي بالمحافظة.

فقد قال مصدر أمني إن الجنود العشرة -التابعين لوزارة الداخلية- أصيبوا إثر انفجار عبوة ناسفة أثناء مرور ثلاث حافلات لنقل الجنود ترافقها مدرعة للجيش قرب منطقة سادوت في رفح المصرية (على الحدود مع قطاع غزة) صباح اليوم.

وأضاف المسؤول أن إحدى الحافلات تعرضت لإصابة مباشرة في حين لحقت إصابات طفيفة بالحافلتين الأخريين، موضحا أنه تم نقل الجنود المصابين إلى المستشفى العسكري بمدينة العريش عاصمة المحافظة لتلقي العلاج، وواصفا إصاباتهم بأنها "ليست خطيرة".

عبوتان ناسفتان
وعلى صعيد آخر، انفجرت عبوتان ناسفتان اليوم على طريق يربط بين مدينتي رفح والشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء قبل وصول آليات عسكرية، دون وقوع إصابات جراء الانفجار حسب ما أذاعه التلفزيون الرسمي.

وفي وقت سابق من اليوم، أبطلت قوات الجيش مفعول عبوة ناسفة زرعها مجهولون على طريق الشيخ زويد-الجورة بمحافظة شمال سيناء.

وقال شهود إن بعض الأهالي في منطقة سكنية جنوب رفح عثروا على عبوة ناسفة بجوار الطريق معدة للتفجير عن بعد، وأبلغوا سلطات الأمن المختصة التي حضرت وأبطلت مفعولها.

وتشهد محافظة شمال سيناء خصوصا تصاعدا في أعمال العنف منذ عزل الرئيس محمد مرسي في يوليو/تموز الماضي على يد الجيش، حيث تشن جماعات مسلحة هجمات على أهداف للجيش والشرطة وهيئات حكومية، مما أسفر عن مقتل العشرات، معظمهم من أفراد الجيش والشرطة.

من ناحيتها تنفذ قوات الجيش منذ 7 سبتمبر/أيلول الجاري عملية عسكرية تقول إنها "الأكبر من نوعها"، للقضاء على ما تصفها بالبؤر "الإجرامية والإرهابية" التي تقف وراء هذه الهجمات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة