مقتل 13 أفغانيا وتفاؤل بإطلاق الرهينة الإيطالية   
السبت 1426/4/19 هـ - الموافق 28/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:44 (مكة المكرمة)، 18:44 (غرينتش)
تعزيزات أمنية في العاصمة كابل (الفرنسية-أرشيف)
تشن القوات الأميركية والقوات الأفغانية المتحالفة معها سلسلة عمليات في ولاية زابل جنوبي شرقي أفغانستان لهدف وضع حد لنشاط المسلحين في المنطقة.
 
وفي هذا الإطار أعلن الجيش الأميركي اليوم أنه قتل أفغانيا يقود دراجة نارية في المنطقة بعدما هاجم دورية أميركية أفغانية مشتركة بسكين دون أن يذكر تفاصيل أخرى عن الحادث.
 
وفي سياق متصل قتل 12 مدنيا أفغانيا على يد مسلحين مجهولين في ولاية كونار شرقي أفغانستان. وقال حاكم الولاية أسد الله وفا إن مهاجمين مجهولين قتلوا بالسلاح الأبيض أمس أحد السكان ويدعى محمد فقير مع 11 من أفراد عائلته بينما كانوا عائدين إلى منزلهم في منطقة مانوغاي بالولاية.
 
وأشار المسؤول الأفغاني إلى أن دوافع القتل غير معروفة وأن تحقيقا فتح لمعرفة ملابسات الجريمة وما إذا كان الأمر يتعلق بنزاعات عائلية أو بخلافات شخصية أو بهجوم من مسلحين مناهضين للحكومة.
 
وفي تطور آخر بالولاية أوضح المسؤول أن  عنصرين من الجيش الأفغاني أصيبا بجروح لدى إلقاء قنبلة على آليتهم في أسد آباد عاصمة الولاية اليوم السبت من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.
 
الرهينة الإيطالية
مصير كليمنتينا كانتوني لا يزال مجهولا (الفرنسية-أرشيف)
على صعيد آخر قال المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية لطف الله مشعل اليوم إنه متفائل بشأن إطلاق سراح الرهينة الإيطالية كليمنتينا كانتوني (32 عاما) التي خطفت في كابل يوم 16 مايو/أيار الجاري.
 
وأكد المتحدث في مؤتمر صحفي في كابل أن الرهينة بصحة جيدة، مشيرا إلى أن المفاوضات والاتصالات مع الخاطفين متواصلة، رغم أنه أشار إلى عدم تمكن الوزارة من إجراء اتصال مباشر مع الرهينة الإيطالية منذ أسبوع.
 
وأوضح أن المفاوضات "تأخذ وقتا" مذكرا بأن زعماء العشائر ورجال الدين في القرية التي يتحدر منها الخاطفون لا يزالون يطلبون منهم الإفراج عن الرهينة.
 
وكان رجل يعرف عن نفسه على أنه تيمور شاه ويستخدم الهاتف النقال للرهينة كانتوني, هدد الخميس الماضي بقتلها، لكن ليس لدى السلطات الأفغانية أي معلومات تشير إلى تنفيذه هذا التهديد. وبعد أن تحدث كثيرا إلى وسائل الإعلام لزم الصمت في الأيام الأخيرة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة