السعودية تتطلع لمرحلة جديدة في خليجي 22 بمواجهة قطر   
الأربعاء 1436/1/18 هـ - الموافق 12/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:55 (مكة المكرمة)، 16:55 (غرينتش)

يبدأ المنتخب السعودي لكرة القدم رحلة البحث عن استعادة هيبته في دورة كأس الخليج الـ22 عندما يلتقي نظيره القطري في مباراة صعبة غدا الخميس ضمن منافسات المجموعة الأولى على ملعب الملك فهد الدولي بالرياض.

وسيحاول منتخب السعودية الاستفادة من إقامة الدورة على أرضه وبين جمهوره لاقتناص اللقب، وبدء مرحلة جديدة في تاريخ الكرة السعودية التي شهدت خيبات كثيرة في الأعوام الماضية لم تستطع الخروج منها حتى الآن.

فبعد النهضة الكروية السعودية منذ منتصف الثمانينيات حتى أوائل القرن الحالي، لم يحقق "الأخضر" أي إنجاز يذكر، بل إنه دخل في نفق زاد النتائج سوءا من دورة إلى أخرى.

تاريخ وإنجازات
ونجحت الكرة السعودية في تقديم أجيال مهمة من اللاعبين قادوا المنتخب إلى المشاركة في نهائيات كأس العالم أربع مرات متتالية أعوام 1994 بالولايات المتحدة (تأهلت إلى الدور الثاني) و1998 في فرنسا و2002 في كوريا الجنوبية واليابان و2006 بألمانيا.

كما فرض المنتخب السعودي نفسه زعيما للقارة الآسيوية ثلاث مرات بتتويجه بطلا لكأس آسيا أعوام 1984 و1988 و1996، ووصل إلى المباراة النهائية في ثلاث مناسبات أخرى أعوام 1992 و2000 و2007.

وكان نهائي آسيا 2007 في جاكرتا (خسرت السعودية أمام العراق صفر-1) نقطة تحول في تاريخ المنتخب السعودي، إذ فشل بعده في تحقيق أي شيء يذكر في كأس آسيا وتصفيات كأس العالم، حتى أن نتائجه في دورات الخليج لم تكن مشجعة.

المنتخب القطري سيفتقد أحد أبرز لاعبيه في بطولة كأس الخليج بسبب الإصابة (الأوروبية)

منتخب قطر
في المقابل، أحرز المنتخب القطري اللقب الخليجي مرتين عامي 1992 و2004 على أرضه، ويأمل معادلة رقمي السعودية والعراق بثلاثة ألقاب، معولا على نخبة من اللاعبين ومنتشيا بإحراز منتخب الشباب لقب كأس آسيا للمرة الأولى في تاريخه.

ولم يتخط "العنابي" حاجز الدور الأول في الدورتين السابقتين، وفي النسخة الأخيرة خسر أمام الإمارات (1-3) والبحرين (صفر-1) وفاز على عمان (2-1)، لكنه هذه المرة يتطلع إلى الذهاب بعيدا.

وبرغم وجود عدد من أصحاب الخبرة كوسام رزق وبلال محمد وقاسم برهان وإبراهيم ماجد وحسن الهيدوس وماجد محمد، فإن المنتخب القطري سيفتقد أحد أبرز لاعبيه صانع ألعابه خلفان إبراهيم بسبب الإصابة في الركبة التي تعرض لها قبل أيام في مباريات الدوري المحلي.

ويغيب أيضا المهاجم سيباستيان سوريا، الذي فضّل المدرب الجزائري جمال بلماضي عدم ضمه، وقلب الدفاع دامي تراوري للإصابة.

ولكن يعود إلى صفوف المنتخب القطري لاعب الوسط كريم بوضياف ولاعب الوسط المهاجم بوعلام خوخي بعد شفائهما من الإصابة، وهما يعتبران من أبرز اللاعبين الذين أسهموا في الفوز ببطولة غرب آسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة