فتح تهاجم في القدس واستشهاد ثلاثة فلسطينيين في رفح   
الأربعاء 1422/12/15 هـ - الموافق 27/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
شرطي إسرائيلي يقف خارج المصنع الذي قتل فيه صاحب المصنع الإسرائيلي على يد عامل فلسطيني في القدس

ـــــــــــــــــــــــ
فتح تعلن تصديها لقوات الاحتلال أثناء محاولة اجتياح مخيم بلاطة قرب نابلس مما أسفر عن استشهاد فلسطيني
ـــــــــــــــــــــــ

الاحتلال يواصل عمليات التوغل في جنوب قطاع غزة لملاحقة واعتقال نشطاء فلسطينيين
ـــــــــــــــــــــــ

استشهد ثلاثة مسلحين فلسطينيين في اشتباك مع قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب الحدود مع مصر، وادعى جيش الاحتلال أن المسلحين الفلسطينيين حاولوا التسلل من الحدود المصرية إلى الأراضي الفلسطينية لكن جنود الاحتلال تبادلوا معهم إطلاق النار مما أدى إلى استشهادهم وإصابة جنديين إسرائيليين بجراح على حد قول المصادر الإسرائيلية.

من ناحية أخرى تبنت طلائع الجيش الشعبي -كتائب العودة- التابعة لحركة فتح الهجوم بالرصاص الذي أودى بحياة مستوطن في منطقة عطروت الصناعية في القدس. وكانت فتح قد أعلنت أن مقاتليها تصدوا لقوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم بلاطة قرب نابلس مما أسفر عن استشهاد فلسطيني. وجاء في بيان أصدرته كتائب العودة أن مجموعة من مقاتلي طلائع الجيش الشعبي أطلقت النار صباح اليوم على مستوطن في المنطقة الصناعية بعطروت شمال القدس وأصيب إصابة مباشرة. وأضاف أن العملية تأتي ردا فوريا على استشهاد أحد عناصر كتائب شهداء الأقصى في مخيم بلاطة.

وأضاف البيان أن مقاتلي فتح "سيواصلون الضربات تلو الضربات ضد أهداف قوات الاحتلال ومستوطنيه". وقالت الشرطة الإسرائيلية إن فلسطينيا يعمل منذ ثلاثة أعوام في مصنع بالمنطقة الصناعية عطروت في القدس الشرقية أطلق النار قرب صاحب المصنع وأصابه برصاصتين في الرأس. وقالت مصادر أمنية إن الهجوم "عملية إرهابية" بعد أن ترددت أنباء بأن الحادث قد يكون جنائيا.

دخان يتصاعد من مخيم بلاطة جراء تعرضه للقصف الإسرائيلي (أرشيف)
اشتباكات بلاطة
وكان مخيم بلاطة قرب مدينة نابلس بالضفة الغربية قد شهد فجر اليوم اشتباكات عنيفة بين مسلحين فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي. واستشهد عماد المغربي (25 عاما) خلال تبادل لإطلاق النار بين مقاومين فلسطينيين وقوات الاحتلال الذي تحتل دباباته منذ أيام مواقع قريبة جدا من المخيم.

وقال جمال الطيراوي أحد قادة حركة فتح إن قوات الاحتلال تحركت في منتصف الليل وسط إطلاق نار كثيف وتوغلت لمسافة 600 متر حول مخيم بلاطة. وأوضح الطيراوي في تصريح للجزيرة أن المقاومة الفلسطينية العنيفة أجبرت الاحتلال على التراجع بعد أن تعطلت له دبابتان وجرافة.

وكانت وحدات من القوات الإسرائيلية معززة بالآليات قد اقتحمت بلدة ياطا جنوب شرق مدينة الخليل حيث اشتبكت مع مقاتلين فلسطينيين.

وذكر بيان عسكري أن وحدات من حرس الحدود في قوات الاحتلال أوقفت فجر اليوم ثلاثة فلسطينيين يشتبه بقيامهم بـ"أنشطة مناهضة لإسرائيل". وجرت هذه الاعتقالات خلال توغل داخل قرية بيت لقيا غرب رام الله في منطقة خاضعة لسيطرة السلطة الفلسطينية.

محاولة إصلاح دبابة إسرائيلية تعطلت أثناء اقتحام دير البلح في غزة (أرشيف)
توغل في قطاع غزة
وكانت مصادر أمنية فلسطينية قد ذكرت أن قوات الاحتلال توغلت مساء أمس في قرية وادي السلقا قرب دير البلح جنوب قطاع غزة وفرضت حظر التجول فيها. وأشارت المصادر إلى أن الجنود الإسرائيليين فرضوا منع التجول على القرية عبر مكبرات للصوت وهددوا بإطلاق النار على المخالفين, وفتشوا بعض المنازل بحثا عن مشتبه بهم فلسطينيين. وتم خلال هذه الحملة اعتقال اثنين من الفلسطينيين على الأقل.

وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن الجنود تمركزوا عند مداخل البلدة دون احتلالها وطلبوا من خلال مكبرات الصوت من السكان عدم الخروج إلى الشوارع ليلا. وفي وقت لاحق فرضت وحدات إسرائيلية ترافقها دبابات حظر التجول على حي أبو الهول جنوب دير البلح. وذكرت مصادر طبية أن ثلاثة فلسطينيين جرحوا برصاص إسرائيلي في قطاع غزة مما يرفع عدد الجرحى منذ الصباح إلى تسعة.

كما توغل الجيش الإسرائيلي لأكثر من كيلومتر في أراضي الفلسطينيين جنوب المطاحن قرب مجمع مستوطنات غوش قطيف في خان يونس جنوب قطاع غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة