الشرطة الأميركية تطالب بإشراكها في المعلومات الاستخبارية   
الاثنين 12/8/1422 هـ - الموافق 29/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ضابط شرطة ينظر إلى الدمار الذي لحق بمركز التجارة العالمي في نيويورك (أرشيف)
طالب قادة الشرطة الأميركية بأن تشركهم الوكالات الاستخبارية في المعلومات التي تتوفر لديها عن الإرهاب ليتمكنوا من مواجهة أي هجوم محتمل مماثل لما حدث في الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي.

جاءت هذه المطالبة على لسان النائب الأول لرئيس شرطة نيويورك جوزيف ديون أثناء كلمة ألقاها في تورونتو أمام مؤتمر دولي لرجال الشرطة نظمته الجمعية الدولية لقادة الشرطة.

وكان حوالي 12 ألف مندوب يمثلون قوات الأمن في عدد كبير من الدول بدؤوا أمس مؤتمرا يستمر خمسة أيام للبحث في وسائل مكافحة الإرهاب.

وخاطب ديون المشاركين في المؤتمر ومعظمهم من الولايات المتحدة بقوله "إن على الوكالات الاستخبارية على المستوى الفدرالي وعلى مستوى الولايات أن تشركنا في ما يتوفر لديها من معلومات". وأضاف "نحن لا ندري ما سيفعله أولئك (الإرهابيون) في المرحلة القادمة، لكننا متأكدون من أنهم سينفذون هجوما ما ولابد أن نكون جاهزين لمواجهته"، مؤكدا أهمية الثقة بدوائر الشرطة بإشراكها في المعلومات لما لذلك من أهمية في توفير الحماية من "الهجمات الإرهابية".

وأشار المسؤول في شرطة نيويورك إلى صعوبة الاستعداد لمواجهة أحداث مثل تلك التي وقعت يوم 11 سبتمبر/ أيلول. وقال "من المستحيل الاستعداد لمواجهة حدث من نوع مركز التجارة العالمي.. أعتقد أننا تصرفنا بشكل جيد جدا". وأوضح أن مدينة نيويورك شكلت لجنة بشأن الإرهاب كي تكون قادرة على تقديم مساعدة للسلطات المحلية والفدرالية.

وسيتحدث في المؤتمر مدير مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (FBI) روبرت مولر ووزير العدل الأميركي جون آشكروفت على التوالي اليوم الاثنين وغدا الثلاثاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة