مخاوف إسرائيلية من خفض عدد قوات اليونيفيل   
الاثنين 1430/4/17 هـ - الموافق 13/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:41 (مكة المكرمة)، 21:41 (غرينتش)

سحب الكتيبة البولندية قريبا من جنوب لبنان اعتبر بإسرائيل مؤشرا على مصير اليونيفيل (الفرنسية-أرشيف)
يسود تخوف في جهاز الأمن الإسرائيلي من تضاؤل عدد جنود القوات الدولية في جنوب لبنان (يونيفيل) عقب إعلان الرئيس الأميركي باراك أوباما عن نيته زيادة عدد جنود الدول الغربية في أفغانستان.

ونقلت صحيفة معاريف اليوم عن مصدر أمني إسرائيلي رفيع المستوى قوله إن التخوف نابع من أنه من شأن قرار كهذا تقليل عدد قوات الأمم المتحدة المنتشرة في جنوب لبنان لأنه سيتم نقلهم لتنفيذ مهام في دول أخرى.

وأشارت الصحيفة إلى أن وفدا رفيعا من وزارة الدفاع البولندية زار لبنان الأسبوع الماضي واطلع على نشاط القوة البولندية في الجنوب وبعد أيام قليلة أعلنت الوزارة رسميا أنه سيتم في أكتوبر/تشرين الأول المقبل نقل الكتيبة البولندية من لبنان إلى مكان آخر للقيام بمهام في إطار حلف الناتو.

كذلك تعتزم بولندا نقل قواتها المنتشرة على الجانب السوري في هضبة الجولان ويخشى جهاز الأمن الإسرائيلي من أن تحذو دول أخرى حذو بولندا.

يذكر أنه يتواجد نحو 12 ألف جندي من عشرين دولة في إطار قوات يونيفيل في جنوب لبنان بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701 الذي أنهى حرب لبنان الثانية وذلك لتطبيق القرار القاضي بمنع أي نشاط مسلح خصوصا من جانب حزب الله.

وقال المسؤول الأمني الإسرائيلي إن حزب الله يقوم بسباق تسلح جنوني بدعم من سوريا وإيران من أجل مهاجمة إسرائيل، مضيفا أن أحد أهدافها (قوات يونيفيل) هي "إبعاد النشاط الإرهابي عن الحدود (الإسرائيلية- اللبنانية) وأن تضاؤل عدد قوات يونيفيل سيمس بهذا الهدف".

ويتوقع أن يتم تجديد تفويض قوات يونيفيل في لبنان في آب/أغسطس المقبل كما يحدث كل ستة أشهر داخل مجلس الأمن الدولي.

وأضاف المسؤول الأمني الإسرائيلي أن لقوات يونيفيل أهمية في المنطقة "لكننا نستعد لمواجهة أي تطور وفي نهاية المطاف فإن أمن إسرائيل هو بيد الجيش الإسرائيلي وليس بأيدي جيوش أخرى".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة