جمعة دامية والحر يستهدف مطار دمشق   
الجمعة 1434/1/24 هـ - الموافق 7/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 16:20 (مكة المكرمة)، 13:20 (غرينتش)
مظاهرة من جمعة سابقة (الجزيرة نت)

لقي 14 شخصا مصرعهم اليوم في سوريا معظمهم في دمشق وريفها وإدلب في جمعة دعا إليها الناشطون وحملت شعار "لا لقوات حفظ السلام على أرض الشام" في حين أعلن مقاتلو المعارضة أن مطار دمشق الدولي أصبح منطقة عسكرية محذرين المدنيين والطائرات من الاقتراب منه.

وقد خرج المتظاهرون اليوم بشوارع مدن وبلدات درعا البلد ودرعا المحطة ونصيب، وهتفوا للمدن التي تتعرض لحملات عسكرية من قبل قوات النظام، كما عبروا عن رفضهم لدخول قوات حفظ سلام إلى بلادهم.

وخرجت مظاهرات مناوئة لنظام الأسد في مدينتي دوما ويلدا في ريف دمشق، وهتف المتظاهرون لـ الجيش السوري الحر كما طالبوا بإسقاط النظام ومحاكمة رموزه.

وبث ناشطون صورا على مواقع الإنترنت تظهر خروج متظاهرين في شوارع حيي برزة وجوبر بدمشق، وهتف المتظاهرون للحرية، وطالبوا المجتمع الدولي بالتدخل لوقف الحملة العسكرية التي يشنها النظام على المدن والبلدات السورية.

القصف مس أحياء عدة
 في العاصمة (الجزيرة نت)

قصف واشتباكات
من ناحية أخرى، قال ناشطون إن الجيش الحر اشتبك مع قوات النظام قرب مطار المزة العسكري وفي كفر سوسة بالعاصمة في محاولة لصد اقتحام داريا.

وذكر المركز الإعلامي السوري أن قوات النظام تقصف منذ الصباح الباكر كلا من داريا والمعضمية وببيلا وأحياء العاصمة الجنوبية براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، في حين تحاصر عشرات الدبابات المعضمية، وسط مخاوف من اقتحامها.

وأفادت شبكة شام بوقوع قصف بالمدفعية الثقيلة وصفته بالعنيف على بلدة تل شهاب الحدودية بريف درعا، كما شهدت أحياء دمشق الجنوبية تجدد القصف بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ.

وفي ريف حماة الشرقي اقتحم جيش النظام بلدة سوحا بالدبابات وسط إطلاق نار كثيف، وشن حملة دهم للمنازل، وفق ناشطين.

على صعيد آخر، أعلن مقاتلو المعارضة الذين يخوضون معارك في العاصمة أن مطار دمشق الدولي أصبح منطقة عسكرية اليوم الجمعة، وحذروا المدنيين وخطوط الطيران من الاقتراب منه.

عناصر الجيش الحر قالت إن مطار دمشق صار منطقة عسكرية (الجزيرة نت)
استهداف المطار
وقال المتحدث باسم المجلس العسكري في دمشق نبيل العامر إن ألوية المقاتلين الذين يحاصرون المطار قرروا أمس أن المطار بات هدفا.

وأضاف أن المطار يغص الآن بالمركبات العسكرية المدرعة والجنود، وأن المدنيين الذين سيقتربون منه الآن هم المسؤولون عن أنفسهم.

وكان الجيش الحر قد أكد في وقت سابق أنه تمكن بعد معارك دامت يومين من تحرير حاجز عقرب في الحولة بحمص والاستيلاء على السلاح والعتاد الموجود فيه.

كما قال إنه يحاصر إدارة المركبات التابعة للجيش النظامي في عربين بريف دمشق، ويواصل حصار مطار دمشق الدولي ومطار منغ العسكري في ريف حلب ومطار دير الزور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة