مقتل 40 جنديا روسيا و10 مدنيين جنوبي الشيشان   
الأربعاء 1422/10/18 هـ - الموافق 2/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود روس يجهزون مدفع هاون استعداداً لقصف مواقع للمقاتلين شيشان (أرشيف)
لقي عشرة مدنيين شيشان مصارعهم في قصف مدفعي لبلدة تحاصرها القوات الروسية جنوبي الجمهورية القوقازية الليلة الماضية. وذكرت إذاعة روسية نقلا عن مسؤولين للمقاتلين الشيشان أنهم قتلوا 40 جنديا روسيا في المعارك العنيفة حول البلدة لكن تلك الأنباء نفتها القيادة الروسية بشكل قاطع.

وأوضحت إذاعة (صدى موسكو) نقلا عن مسؤولين شيشان لم تسمهم أن من بين ضحايا قصف بلدة تساتسين يورت الجنوبية نساء وطفلا في عامه الأول، مشيرة إلى أن القوات الروسية تحاصر البلدة التي يتحصن فيها مقاتلون منذ عدة أيام.

وأشارت الإذاعة إلى أن المقاتلين أعلنوا مصرع 40 جنديا روسيا وجرح عدد مماثل في المعارك الدائرة حول البلدة. كما أعلنت القوات الروسية تكبيدها المقاتلين الشيشان خسائر لكن تلك الأنباء لم تؤكد من مصاد مستقلة.

وكان الجيش الروسي أعلن أمس مصرع 84 مقاتلا شيشانيا واعتقال 20 آخرين خلال عمليات للقوات الخاصة الروسية مستمرة منذ ثلاثة أيام في محيط ثلاث بلدات قرب العاصة الشيشانية غروزني.

وذكر مسؤولون في الجيش الروسي أن من بين أبرز قتلى عمليات القوات الخاصة خلال الثلاثة أيام الماضية زعيم الحرب الشيشاني روسلان شيلاييف الذي يقول المسؤولون الروس عنه إنه يأتي في المرتبة السادسة في سلم قيادة المقاتلين الشيشان.

ويشير المسؤولون الروس إلى أن شيلاييف قاد مجموعة من المقاتلين أسقطت مروحية روسية من طارز MI-8 مما أسفر عن مقتل عشرة ضباط كبار كانوا على متنها بينهم جنرالان وثمانية برتبة عقيد قرب غروزني في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وكانت القوات الروسية دخلت الشيشان في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول 1999 في إطار "عملية ضد الإرهاب" حسب التسمية الرسمية. وكانت اتصالات بين موسكو وممثل الزعيم الشيشاني أصلان مسخادوف بدأت في سبتمبر/ أيلول الماضي, لكنها لم تسفر عن نتائج تذكر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة